أعداد العمالة المعرضة للتسريح في العالم العربي (إنفوغراف)


انخفضت ساعات العمل في الدول العربية في الربع الأول من عام 2020، بما يقدر بنحو 1.8% مقارنة بالربع الرابع من عام 2019، بحسب نموذج البحث الحالي التابع لمنظمة العمل الدولية، حيث يواجه العمال في العالم العربي خطر التسريح أو تخفيض الأجور أو تخفيض ساعات العمل، ومع ذلك لا يزال تأثير هذه الأزمة على العمالة متفاوتا من قطاع إلى آخر.

أما القطاعات المحددة بأنها الأكثر عرضة للخطر، فشملت الإقامة والخدمات الغذائية والتصنيع والبيع بالتجزئة والأعمال التجارية والأنشطة الإدارية؛ إذ تواجه هذه القطاعات خسائر كبيرة في الإنتاج، سواء محليا أو عالميا، مع آثار حتمية على القوى العاملة فيها.

الإنفوغراف أدناه يبين أعداد العمالة المهددة بخطر التسريح أو تخفيض الأجور خلال عام 2020:

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
أعداد العمالة المعرضة للتسريح في العالم العربي (إنفوغراف),