الرياض: سنفعل ما في وسعنا لمنع قيام أي حرب بالمنطقة


قالت الرياض، إنها ستفعل ما في وسعها لمنع قيام أي حرب بالمنطقة، مطالبة المجتمع الدولي بـ"تحمل مسؤولياته باتخاذ موقف حازم (لم توضحه) من النظام الإيراني".

جاء ذلك في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية، عقب ترأس العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، جلسة مجلس الوزراء في وقت متأخر من مساء الثلاثاء بقصر السلام في جدة.

وأوضح البيان أن "مجلس الوزراء اطلع على جملة من التقارير عن تطورات الأوضاع على الصعيدين الإقليمي والدولي ومختلف الجهود بشأنها".

وتطرق المجلس إلى دعوة العاهل السعودي لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة نهاية مايو/ أيار الجاري، "بعد تصرفات النظام الإيراني ووكلائه (في إشارة للحوثيين) في المنطقة، وتداعياتها الخطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي، وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية".

وجدد مجلس الوزراء السعودي "تأكيد المملكة على السلام في المنطقة، وأنها لا تسعى إلى غير ذلك، وستفعل ما في وسعها لمنع قيام أي حرب، وأن يدها دائما ممتدة للسلم، وتسعى لتحقيقه".

وأوضح أن "المملكة ترى أن من حق شعوب المنطقة، بما فيها الشعب الإيراني، أن تعيش في أمن واستقرار، وأن تنصرف إلى تحقيق التنمية".

وطالب المجتمع الدولي بـ"تحمل مسؤولياته باتخاذ موقف حازم من النظام الإيراني؛ لمنعه من نشر الدمار والفوضى في العالم أجمع، وأن يبتعد ووكلاؤه عن التهور، وتجنيب المنطقة المخاطر".

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من طهران، غير أن إيران نفت مرارا تلك التهم، وسط انتقادات تصدر منها للسعودية والإمارات بشأن رفضها تدخلهما عسكريا في الشأن اليمني.

اقرأ أيضا: البحرية الأمريكية: مجلس التعاون يبدأ تسيير دوريات بالخليج

وأعرب مجلس الوزراء السعودي عن أمل المملكة في أن تحقق الدورة الرابعة عشرة للقمة الإسلامية العادية لمنظمة التعاون الإسلامي، المقررة نهاية الشهر بمكة، "موقفا موحدا تجاه مختلف القضايا

والأحداث الجارية في العالم الإسلامي".

وتشهد منطقة الخليج العربي توترا متصاعدا من قبل الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى؛ جراء تخلي طهران عن بعض التزاماتها في البرنامج النووي (المبرم في 2015)؛ إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لها باستهداف منشآت نفطية عبر جماعة الحوثي اليمنية.

وفي مايو، أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لنكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

وفي الـ12 من الشهر ذاته، تعرضت 4 سفن تجارية، بينها ناقلتا نفط سعوديتان، لهجمات، قبالة ساحل الفجيرة الإماراتي البحري، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات.

وبعدها بيومين، قالت السعودية إن طائرات مسيرة مسلحة هاجمت محطتين لضخ النفط بمحافظتي عفيف والدوادمي بمنطقة الرياض.

فيما أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجمات التي استهدفت المحطتين؛ ردا على ما اعتبرته تدخلات سعودية باليمن، والذي تلاه دعوة سعودية للقادة العرب لحضور قمتين بنهاية مايو؛ لمناقشة التهديدات التي تواجه المنطقة.

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
الرياض: سنفعل ما في وسعنا لمنع قيام أي حرب بالمنطقة,