الغارديان: هل تتعافى سمعة ابن سلمان من جريمة مقتل خاشقجي؟


نشرت صحيفة "الغارديان" تقريرا لمراسلها في الشرق الأوسط مارتن شولوف، تحت عنوان "الهزات الارتدادية الناجمة عن مقتل جمال خاشقجي لا تزال تهز الشرق الأوسط"، يتحدث فيه عن تأثير جريمة مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي على مصير وسمعة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وتقول الصحيفة إن سمعة ولي العهد السعودي ستظل مشوهة على أكبر احتمال بسبب مقتل الصحافي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية قبل عام.

ويجد التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، أن مقتل جمال خاشقجي ترك أثرا استثنائيا في منطقة تعودت على الوحشية، لافتا إلى أنه نادرا ما حدث في التاريخ الحديث أن تركت وفاة شخص نتائج واضحة مثل ما فعل قتل خاشقجي.

ويقول شولوف إنه عندما دخل المعارض والكاتب إلى قنصلية بلاده في إسطنبول العام الماضي، فإن السعودية كانت تعيش في ظل الأضواء العالمية، وكان ولي عهدها محمد بن سلمان يتحدث ويخطط لبرنامج إصلاحي بدأ يتجاوز شكوك المتشككين، وكان قادة العالم، من دونالد ترامب إلى إيمانويل ماكرون، يحدثون صخبا ليظهروا إلى جانب محمد بن سلمان، الأمير البالغ من العمر ثلاثين عاما أو يزيد، والذي جاء بوعد تغيير العالم.

وتشير الصحيفة إلى أن هذا كله تغير في الدقائق التي دخل فيها جمال خاشقجي إلى البعثة الدبلوماسية السعودية، فهاجم فريق من القتلة الكاتب الصحافي والناقد للنظام وذبحوه، لافتة إلى أنه تم تسجيل الجريمة عبر أجهزة تسجيل زرعها الجواسيس الأتراك في داخل القنصلية.

ويلفت التقرير إلى أنه تم تسجيل الوحشية والكشف عن القتل الذي تم التخطيط له على يد فرقة قتل مدعومة من الدولة، وواجهت العائلة المالكة تداعياته، مشيرا إلى أن وصمة العار لا تزال على باب العائلة، حتى بعد مرور 12 شهرا على الجريمة، رغم انكار ولي العهد المتكرر بعلاقته الشخصية بأمر القتل.

ويفيد الكاتب بأن الهزات الارتدادية لا تزال تتردد في العواصم العربية وساحات المعارك، وتركت المتاعب التي واجهتها السعودية أثرها على الصديق والعدو، مشيرا إلى أنه بعد عام على مقتل جمال خاشقجي، فإن محمد بن سلمان ظل معزولا لدرجة كبيرة، فالإعجاب الذي حصل عليه وهو يقدم إصلاحاته تراجع ليحل محله الغضب والإدانة.

وتقول الصحيفة إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دفع الثمن، وهو الذي منحت زيارته الأولى عام 2017 إلى السعودية ميزة ومكانة عندما أعاد ترتيب العلاقة مع المملكة التي تدهورت في ظل باراك أوباما، والتركيز على مواجهة إيران.

ويستدرك التقرير بأنه رغم كلام الرئيس ترامب الشديد والداعي للحرب، إلا أنه لم يتحرك للدفاع عن المملكة عندما تعرضت منشآتها النفطية لهجمات بالطائرات المسيرة والصواريخ الشهر الماضي، واتهمت إيران بالوقوف وراءها، لافتا إلى أن الهجوم، الذي تصر السعودية وأمريكا أن القوات النظامية الإيرانية هي التي نفذته وليس الجماعات الحوثية الوكيلة عنها في اليمن، أدى إلى وقف نصف إنتاج النفط السعودي، وتراجع إمدادات النفط العالمية بنسبة 5%.

ويذكر شولوف أن هذا الهجوم وصف بأنه عمل حربي، وأثار تكهنات بقيام الولايات المتحدة بالرد عليه، مؤكدا أن الانتقام لن يحدث؛ نظرا لتردد ترامب في التورط في حرب جديدة في المنطقة، ولحساباته الأخرى المتعلقة بحملة إعادة انتخابه، بالإضافة إلى أن التداعيات المحتملة من الدفاع عن صديق تلطخت سمعته تعد عاملا في غياب الرد الأمريكي.

وتقول الصحيفة إن العائلة السعودية تقدم نفسها على أنها حامية للحرمين الشريفين في مكة والمدينة، لكن تركيا وإيران تتحدثان باسم الإسلام، ولديهما تأثير في المنطقة، لافتة إلى أن الدعاية التركية تركزت على الحط من سمعة الامير محمد لدرجة أنه لم يعد ينظر إليه على أنه وريث لعرش والده.

ويبين التقرير أن الرئيس رجب طيب أردوغان يعتقد من خلال هذا الأمر أنه أضعف محورا معاديا له، الذي يتكون من الأمير محمد وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مشيرا إلى أنه مع محور الرئيس التركي يقف أمير قطر وبقايا جماعة الإخوان المسلمين، التي يعيش عدد من قادتها الكبار في هذين البلدين.

ويقول الكاتب إن الإخوان لا يزالون يمثلون بعبعا لمعارضي أردوغان، إلا أن هدفهم في إضعاف الإسلام السياسي بصفته قوة في المنطقة توقف بسبب خسارة السعودية لنفوذها الإقليمي، مشيرا إلى أن خاشقجي الناقد المنتظم لولي العهد، قد عبر عن دعمه للإسلام السياسي، بما في ذلك مقالاته الأخيرة التي كتبها في صحيفة "واشنطن بوست"، وأصبحت محل اهتمام لمحور أردوغان، ولمن يرون أن إصلاحات ولي العهد السعودي ليست إلا ستارا للحصول على السلطة.

وتشير الصحيفة إلى أن ولي العهد وافق بعد صمت طوال العام على مقابلتين في الذكرى الأولى لمقتل خاشقجي، وقال لمراسل "فرونت لاين"، الذي يعرض على قناة "بي بي أس" الأمريكية، إن القتل الذي حدث في ظل إدارته يجعله مسؤولا بالكامل عنه، إلا أن المسؤولية الكاملة لم تؤد إلى تخفيف مطالب العدالة الدولية التي يواجهها الحاكم الفعلي للمملكة، التي حمل 15 من أعضاء فريق القتل مسؤوليتها.

ويلفت التقرير إلى أنه مع أن سعود القحطاني، الذي حددته الولايات المتحدة بالعقل المدبر للعملية، ويعد مستشارا بارزا لولي العهد، فإنه لم يقدم للمحاكمة، مشيرا إلى أنه تم عزله شكليا من منصبه، فيما يواجه خمسة من المتهمين أحكاما بالإعدام.

ويقول شولوف إن "الأجندة المحلية هي الشاغل للمواطنين في داخل السعودية، ولا يذكر اسم خاشقجي إلا نادرا، وكذلك الناشطات اللاتي اعتقلن بتهم تهديد الأمن مثل لجين الهذلول، ويتردد السعوديون في الحديث وهم في الخارج، فقالت سيدة سعودية في بيروت: (لقد تعلمنا الطريقة السورية.. سنحصل على الحريات التي تمنحنا إياها الدولة كلها، لكنها أفضل من لا شيء)، وقبل شهر أعلنت الحكومة عن إلغاء قانون الوصاية على المرأة، فسمح لها بالسفر دون إذن وليها".

وتؤكد الصحيفة أن محاولات محمد بن سلمان إعادة تغيير شكل المملكة بالطريقة ذاتها التي شكلت فيها الإمارات، وتأكيد الطابع الوطني لا الديني مستمرة، لكن استعادة صورته بصفته رجل دولة فشلت، وربما لن تتعافى صورته.

وتختم "الغارديان" تقريرها بالقول إنه "من المؤكد أن جريمة قتل خاشقجي تظل رمزا يحدد مصير الوريث الاسمي للعرش السعودي، وستظل تهديدا للمصير الذي رسمه لنفسه بعد وفاة والده البالغ من العمر 83 عاما، ومع أنه ربما سيتمكن من الوصول إلى العرش، فإن سيطرته على المنطقة ليست واردة".

لقراءة النص الأصلي اضغط (هنا)

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
الغارديان: هل تتعافى سمعة ابن سلمان من جريمة مقتل خاشقجي؟,