تظاهرة في القامشلي بعد إقصاء "الإدارة الذاتية" من "الدستورية"


تظاهر مئات الأشخاص، الأربعاء، في مدينةالقامشلي ذات الغالبية الكردية في شمال شرق سوريا، تنديداً بـ"إقصاء"الإدارة الذاتية الكردية عن عضوية اللجنة الدستورية التي شكلتها الأمم المتحدةمؤخراً في إطار جهودها للتوصل إلى تسوية سياسية للنزاع.

وأعلنت الأمم المتحدة في 23 أيلول/ سبتمبرتشكيل لجنة دستورية من 150 عضواً، خمسون منهم اقترحتهم الحكومة، وخمسون سمّتهمالمعارضة، بالإضافة إلى خمسين آخرين يمثلون المجتمع المدني. ويمكن للجنة أن تقومبتعديل الدستور الحالي أو وضع دستور جديد للبلاد.

وترد في قائمتي المعارضة والمجتمع المدني أسماءشخصيات كردية، لكنها لا تمثّل الإدارة الذاتية التي تتولى تسيير شؤون مناطق فيشمال وشمال شرق سوريا تحت سيطرة فصائل كردية وعربية، وتقدّر مساحتها بنحو ثلاثينفي المئة من مساحة سوريا.

وتجمع المتظاهرون أمام مقرّ الأمم المتحدة فيالقامشلي، وفق مراسل فرانس برس. ورفعوا لافتات باللغات الكردية والعربية والسريانية،كتب على إحداها "الدستور الذي لا نشارك فيه لن نلتزم به"، و"منحقنا المشاركة في صياغة الدستور".

وندّد الرئيس المشترك للإدارة الذاتية في إقليمالجزيرة طلعت يونس على هامش مشاركته في التظاهرة بـ"إبعاد ممثلي الإدارةالذاتية عن اللجنة الدستورية" داعياً المجتمع الدولي إلى "إعادة النظربتشكيل هذه اللجنة وضرورة مشاركة جميع مكونات المجتمع السوري في صياغة الدستور".

وحمل عشرات المتظاهرين صوراً لمقاتلين من قواتسوريا الديموقراطية والوحدات الكردية قضوا خلال المعارك التي خاضوها في السنواتالأخيرة ضد تنظيم الدولة.

وقال المحلل في الشأن التركي موتلو جيفيرأوغلوإن الأكراد عملوا بجهد لإشراكهم في اللجنة، إلا أن أنقرة ودمشق وموسكو عارضت ذلكبشدة.

اقرأ أيضا: الرياض ترحب بتشكيل لجنة صياغة الدستور في سوريا

وأوضح "ترى الحكومة السورية دائماًالأكراد على أنهم مشكلة ستتعامل معها عاجلاً أم آجلاً، وبالتالي من مصلحتها تنحيةالأكراد جانباً".

في وقت سابق، كشف وزير خارجية النظام السوري،وليد المعلم، خمس نقاط من المرجعيات والمبادئ الناظمة لعمل اللجنة الدستورية،والتي اتفق عليها مع المبعوث الأممي إلى سوريا، غير بيدرسون، خلال زيارته مؤخراإلى دمشق.

وقال المعلم في كلمة ألقاها من على منبرالجمعية العامة الـ74 للأمم المتحدة، إن من بين ما تم الاتفاق عليه، هو أن ملكيةالقرار في سوريا، هي للسوريين فقط، مطالبا بإخراج القوات الأمريكية، والتركية منالبلاد.

وشدد المعلم علىضرورة "ألا يتم المساس بأي شكل من الأشكال بمبدأ الالتزام الكامل والقويبسيادة الجمهورية العربية السورية واستقلالها ووحدتها أرضا وشعبا".

ولفت المعلم إلىأن الاتفاق شمل ضرورة "ألا يتم فرض أي شروط أو استنتاجات مسبقة بشأن عملاللجنة والتوصيات التي يمكن أن تخرج بها، فاللجنة سيدة نفسها، وهي التي تقرر ماسيصدر عنها وليس أي دولة أو طرف آخر مثل ما يسمى بالمجموعة المصغرة التي نسبتلنفسها وصية على الشعب السوري وحددت منذ الآن نتائج عمل الجنة".

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
تظاهرة في القامشلي بعد إقصاء "الإدارة الذاتية" من "الدستورية",