تقارب مصر مع قبرص واليونان.. نكاية بتركيا أم التقاء مصالح؟


شهد التقارب المصري اليوناني القبرصي والإسرائيلي ذروته في عهد رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، خاصة بعد ترسيم الحدود البحرية في 2013 لاقتسام الثروات الطبيعية في حوض البحر المتوسط الغني بالغاز الطبيعي، ما ينذر حدوث أزمات سياسية كبيرة، وفق سياسيين ومحللين.


والتقى وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم السبت، مع نائب وزير خارجية اليونان، تيرنس كوبك، لعقد مباحثات بالقاهرة.

وقبل أيام، استقبل السيسي بالقاهرة أيضا مدير عام جهاز المخابرات القومي اليوناني، يانيس روباتيس، وذلك بحضور مدير المخابرات العامة اللواء عباس كامل.

وفي تشرين الأول/ نوفمبر الماضي، شارك السيسي في فعاليات القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان، خلال زيارته، للمرة السادسة إلى جزيرة كريت في اليونان.

وفي حزيران يونيو، وتشرين الثاني/ نوفمبر الماضيين، أجرت وحدات من القوات البحرية والجوية لمصر واليونان وقبرص تدريبات مشتركة مرتين، استمرت لعدة أيام غرب جزيرة كريت، وفي المياه الإقليمية المصرية، شمل التدريب على تنفيذ العديد من الأنشطة العسكرية.

وإزاء هذه العلاقات والاتفاقيات، هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في شباط/ فبراير الماضي، بالتدخل العسكري ضد اليونان وقبرص ما لم تتوقف الأولى عن انتهاك المياه الإقليمية التركية، والثانية عن أنشطة البحث والتنقيب عن النفط والغاز في منطقة شرق البحر المتوسط.

اقرأ أيضا: انتقاد وتحذير ولقاءات مخابراتية.. ماذا يحدث بين مصر وتركيا؟

خلفيات التقارب

وقال أمين لجنة العلاقات الخارجية في حزب الحرية والعدالة، محمد سودان، لـ"عربي21": إن "موضوع التقارب المصري اليوناني له عدة خلفيات، فالسيسي يبحث دائما عن أي دولة تعطيه شرعية وتقدم له شيئا من الاحترام، وبالطبع لن يكون ذلك مجانا، ولكن في النهاية المصالح هي التي تتحكم".

وأضاف أن "اليونان أيضا تبحث دائماً عن شراكة اقتصادية، خاصة بعد التدهور الاقتصادي الذي تعاني منه منذ مدة طويلة"، مستبعدا في الوقت نفسه أن يكون التقارب الثلاثي العسكري بالنسبة لليونان "نكاية في تركيا؛ لأن هذا الموضوع لا يشغل بال اليونانيين في ظل العلاقة القوية والوطيدة بين أثينا وتل أبيب".

وتابع: "وبالتالي، يجب أن تتحسن العلاقات بين مصر واليونان، خاصة بعد التواجد الدائم للقطع البحرية العسكرية الإسرائيلية في حدود المياه الإقليمية بين مصر واليونان وقبرص، بعد أن أعاد قائد الانقلاب ترسيم الحدود البحرية بين مصر والكيان الصهيوني وقبرص اليونان؛ حتى يصبح بئر الغاز المصري على الحدود القبرصية ملكاً للصهاينة، بالطبع تحت مظلة القوانين الدولية".


واعتبر سويدان أن "ما حدث هو خيانة كبرى، مع الأخذ في الاعتبار أن قيمة الغاز الذي سيخرج من هذا البئر يتعدى 200 مليار دولار، في الوقت الذي يدعي فيه السيسي أن المصريين "فقرا أوي أوي"، بعد تنازله عن حقوقهم لشراء شرعية له".

اقرأ أيضا: كاتب تركي يدعو بلاده للانتباه لتحركات نظام السيسي الأخيرة

رسائل السيسي

من جهته، قال الباحث بمعهد الدراسات حول العالم العربي والإسلامي بجامعة مرسيليا، المرسي طارق، لـ"عربي21": إن عدد لقاءات السيسي بزعماء اليونان وقبرص هو الأكثر من نوعه بين جميع اللقاءات، ويحمل في طياته رسائل عديدة، مفادها أن النظام الحاكم يحظى بعلاقات وتحالفات دولية وإقليمية قوية ومتينة، وأخرى إلى تركيا بأنها خسرت حليفا قويا ومهما في جنوب المتوسط، ومنطقة الشرق الأوسط".

وأضاف أن "جميع الاتفاقيات الموقعة بين مصر وقبرص واليونان وإسرائيل بخصوص رسم الحدود البحرية ليست اتفاقيات دولية بقدر ما هي اتفاقيات خاصة بتلك الدول، خاصة أن تركيا أعلنت رفضها لأي اتفاقية لا تضمن موافقتها عليها، وأعلنت استخدام كل الطرق لمنع أي تنقيب في المناطق المتنازع عليها".

وأكد أن "سعي النظام المصري باستمرار لتأكيد مدى عمق العلاقات العسكرية من اليونان وقبرص هو رسالة مفتوحة إلى تركيا بأن التعاون معهما يتخطى مجرد رسم الحدود البحرية إلى التعاون الاستخباراتي والعسكري، والذي شمل إجراء عدة تدريبا عسكرية مشتركة".

ولكنه استبعد "نشوب أي صراع عسكري في المنطقة بسبب الظروف التي تمر بها المنطقة من تحولات دراماتيكية، ومرور تلك البلدان بظروف غير اعتيادية أيضا؛ فمصر واليونان تمران بظروف اقتصادية صعبة، وأوضاع سياسية غير مستقرة، فضلا عن مرور تركيا بتحديات جمة تتعلق بحدودها مع العراق وسوريا، لا تسمح لهم بالتورط في صراع مكلف وباهظ".

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، حذر الرئيس التركي، خلال مشاركته في مراسم تسليم سفينة حربية "فرقاطة" تركية الصنع إلى قيادة القوات البحرية، شركات النفط والغاز الأجنبية من أي عمليات استكشاف وتنقيب قبالة الشواطئ القبرصية، مشددا على أن بلاده لن تسمح للمحاولات الرامية لإقصائها عن البحار.

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
تقارب مصر مع قبرص واليونان.. نكاية بتركيا أم التقاء مصالح؟,