تلغراف: هكذا علقت جنكيز على تصريحات ابن سلمان حول خاشقجي


نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" تقريرا حول مقابلة أجرتها مراسلتها في نيويورك هارييت ألكسندر مع خطيبة الصحافي جمال خاشقجي، خديجة جنكيز، اتهمت فيها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بأنه يحاول إسكات نقاد جريمة قتل خطيبها.

ويشير التقرير، الذي ترجمته "عربي21"، إلى أن محمد بن سلمان أعلن عن تحمله المسؤولية عن الجريمة، دون الاعتراف بالقيام بدور فيها، في مقابلتين مع التلفزة الأمريكية.

وتورد ألكسندر نقلا عن جنكيز (37 عاما)، قولها إن هذه التصريحات محاولة لوضع حد للجدل حول الجريمة وتجاوزها، وأضافت أن تصريحاته الأخيرة لم تثر إعجابها، وهي "تكتيكات عامة من أجل إسكات النقاش حول القضية وتهدئة الإعلام".

وتقول جنكيز: "أعتقد أن توقيت تصريحه مهم، وفي أيام معدودة ستحل الذكرى الأولى لمقتل خاشقجي، وسيتم نقاشها بشكل واسع، ومارس الإعلام الدولي في العام الماضي ضغطا كبيرا، وحتى الآن لم نر شيئا من الجانب السعودي، سوى الصمت".

وتضيف جنكيز: "هناك محاكمات قضائية في السعودية، ويحاكم 11 شخصا، لكننا لا نعرف الطريقة التي تتم فيها إدارة المحكمة، فهي تجري وراء الأبواب المغلقة، وليست لدينا أي معلومات عن جلسات الاستماع.. لم تفسر السعودية الكثير، وهناك الكثير من الأسئلة دون أجوبة".

وتفيد الصحيفة بأن خاشقجي قتل في 2 تشرين الأول/ أكتوبر، بعد دخوله إلى القنصلية السعودية، للحصول على أوراق رسمية، لكنه لم يخرج منها، وكانت تنتظره فرقة قتل مكونة من 15 عميلا للحكومة السعودية قتلوه وقطعوا جثته أشلاء، قبل أن يغادروا تركيا على متن طائرة تابعة للحكومة السعودية، مشيرة إلى أن القتلة سمعوا وهم يمزحون ويضحكون قبل دخول خاشقجي القنصلية، وذلك بحسب التسجيلات التي التقطتها أجهزة التسجيل التي زرعتها المخابرات التركية في داخل القنصلية.

وينقل التقرير عن المحامية البارزة لانتهاكات حقوق الإنسان في منطقة الخليج البارونة هيلينا كيندي، قولها إن صوت الطبيب الشرعي صلاح الطبيقي وماهر عبد العزيز المطرب سمع وهما يتحدثان في التسجيلات، وقالت البارونة كيندي في برنامج "بانوراما" الذي بثته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": "قال الطبيقي: هذه أول مرة أقوم فيها بتقطيع جثة على الأرض، وحتى الجزار يعلق الحيوان قبل أن يبدأ بتقطيعه".

وأضافت البارونة كيندي أنه "عمل يثير الرعب، فهم ينتظرون هناك مع معرفتهم أن الرجل سيدخل وسيقتل"، وتؤكد البارونة قائلة: ليس لدي أدنى شك بأن هذه الجريمة تم الإعداد لها ومن القمة، وهذه ليست عملية مارقة أو طائشة، فما حدث في السفارة كان رهيبا وغادرا، ويقع على عاتق المجتمع الدولي مسؤولية الإصرار على تحقيق جنائي وبمستوى عال".

وتلفت الكاتبة إلى أن جنكيز، وهي باحثة في شؤون الشرق الأوسط، عبرت عن خيبة أملها من موقف القادة في العالم تجاه مقتله، وزارت عددا من الدول الأوروبية والولايات المتحدة؛ لحشد الجهود والمطالبة بالعدالة، لكنها فشلت في الدفع باتجاه فعل قوي، وقالت إن بريطانيا لا تريد تخريب العلاقة مع السعودية، مشيرة إلى أنها عندما سئلت حول مقابلات محمد بن سلمان، وعما إذا كانت محاولة لحرف الانتباه عن عناوين الأخبار، فإنها أجابت قائلة إن هذا "بالضبط" ما يريده.

وتورد الصحيفة نقلا عن المقررة الخاصة في الأمم المتحدة لشؤون القتل خارج القانون، أغنيس كالامار، قولها إن عودة التعامل مع السعودية كأن شيئا لم يحدث أمر "مستهجن"، وأضافت أن السعودية اشترت طريقها للإفلات من الحساب "وهو ما يعد سابقة رهيبة للعالم".

وينوه التقرير إلى أن كالامار، وهي خبيرة حقوق إنسان فرنسية، قامت بالتحقيق في جريمة القتل ودون انتظار قرار من الأمم المتحدة، وقالت: "لم يطلب أحد مني التحقيق.. لكن يجب القيام به"، مشيرا إلى أنها بدأت تحقيقها في كانون الأول/ يناير 2019، وقدمت نتائج دراستها في حزيران/ يونيو إلى مجلس حقوق الإنسان في جنيف، وتوصلت إلى وجود أدلة موثوقة تدعو للتحقيق في تورط مسؤولين سعوديين كبار في الجريمة، بينهم محمد بن سلمان.

وتنقل ألكسندر عن كالامار، قولها في تقريرها إن مقتل خاشقجي "كان نتيجة تخطيط مدروس، وتنسيق مكثف، ومصادر مالية وبشرية مهمة.. أشرف عليه وخطط له وصادق عليه مسؤولون بارزون، وكان عملا مدبرا".

وتفيد الصحيفة بأن كالامار أثنت على موقف كندا، التي انتقدت حقوق الإنسان في السعودية، إلا أنها شعرت بالأسى لعدم دفاع أي بلد عنها عندما طردت السعودية سفيرها، قائلة إن "البلد لا يزال يلعق جراحه".

ويشير التقرير إلى أن كالامار انتقدت الأمم المتحدة وأمينها العام أنطونيو غويتريش، واتهمته بالتخفي وراء تفسيرات ميثاق الأمم المتحدة، وفقدانه الشجاعة للتدخل، وقالت: "في البداية لم تجد الأمم المتحدة دورها.. كانت صامتة وغير فاعلة، وكشف القتل عن عيوب في المحاسبة داخل الأمم المتحدة، وقاوم غويتريش مطالبي بإجراء تحقيق شامل، ولماذا لم يتابع التحقيق الذي قمت به؟ وطالبت بلجنة خبراء جنائية تتابع تحديد المسؤولية الجنائية".

وأضافت كالامار: "أعتقد أن هذا أمر مؤسف وضار، ويلمح إلى عدم قدرة الأمم المتحدة على الوقوف أمام الجهات المؤثرة".

وتورد الكاتبة نقلا عن المتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوراريك، قوله إن غوتيريش "اعتقد دائما أن قتل خاشقجي كان جريمة بشعة"، وأضاف أن الأمين العام شجبها، وطالب بتحقيق سريع وشفاف ومحاسبة المسؤولين.

وبحسب الصحيفة، فإن كالامار دعت الغاضبين من مقتل خاشقجي كلهم إلى الكتابة لنوابهم في البرلمان البريطاني، مع اعترافها بأن هذا "جزء من المشكلة"، خاصة أن بريطانيا الحليف التاريخي للرياض تواجه أزمة تاريخية.

وتختم "ديلي تلغراف" تقريرها بالإشارة إلى قول وزارة الخارجية البريطانية إنها قامت بفتح موضوع الجريمة مع المسؤولين السعوديين في اللقاءات الخاصة والعامة، لافتة إلى أن وزارة الخارجية الأمريكية لم ترد على أسئلة الصحيفة عندما سألت عما فعلته من أجل مواطن أمريكي قتل في الخارج.

لقراءة النص الأصلي اضغط (هنا)

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
تلغراف: هكذا علقت جنكيز على تصريحات ابن سلمان حول خاشقجي,