"ستي الفلسطينية".. تواصل التضامن مع جدة رشيدة طليب


لا تزال تداعيات منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، عضو الكونغرس الأمريكي "رشيدة طليب" من زيارة جدتها بالضفة الغربية تتوالى، وسط تضامن واسع من قبل ناشطين.

والجمعة، قررت طليب إلغاء زيارتها إلى جدتها في الضفة الغربية المحتلة، معتبرة ذلك بأنه "ينسجم مع ما تؤمن به".

وقالت في تغريدة على تويتر: "لقد قررت أن زيارة جدتي في ظل هذه الظروف القمعية تقف ضد كل ما أؤمن به، القتال ضد العنصرية والقمع والظلم".

وتسابق العديد من النشطاء الفلسطينيين في التنديد بمنع فلسطينيي الخارج من زيارة ذويهم في الضفة الغربية، عبر وسم "ستي الفلسطينية" (#MyPalestinianSitty) الذي تصدر مواقع التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة منذ أمس الأحد.

ونشر المئات، لا سيما من الفلسطينيين المقيمين بالولايات المتحدة، صورا لجداتهم، مع تعليقات مؤثرة، يتعلق أغلبها بممارسات إسرائيل بحقهن، كما حدث مع "مفتية"، جدة طليب، المقيمة بالضفة الغربية المحتلة.

وكانت "طليب" قد ابتدأت الوسم بتغريدة لها استخدمت فيها كلمة "ستي" بعفوية" أثناء حديثها عن جدتها عوضا عن استخدام معنى كلمة جدة باللغة الإنجليزية.

اقرأ أيضا: هذا ما قالته جدة طليب بعد إلغاء حفيدتها زيارة الضفة (شاهد)

من أبرز من شارك أيضًا عبر الوسم، المنتجة بفضائية الجزيرة الإنجليزية، لينة السعافين، والتي تحدثت عن معاناة لقاء جدتها وحرمانها منها رغم قرب المسافة بينهما والتي لا تتجاوز ساعة ونصف بالسيارة.

لينة أكدت أنها لم تر جدتها خلال السنوات العشر الماضية سوى ثلاث مرات فقط، مشيرة إلى أن حاملي بطاقات هوية غزة يتم منعهم من الذهاب إلى الضفة الغربية.

"السعافين" تحدثت أيضًا عن "التطهير العرقي" الذي تعرضت له جدتها، ووفاتها منذ عام مضى، مرورًا بمكوثها في مخيم خان يونس، ومعاناتها مع اعتقال أبنائها من قبل سلطات الاحتلال.

العديد من النشطاء شاركوا عبر الوسم لليوم الثاني من تدشينه، عارضين عدة صور لهم مع جداتهم، ومتحدثين عنهن بكل "افتخار وعزة".

My green-eyed grandmother Halima, a woman whose ferocious love for her nine children outweighed much of the suffering she witnessed in her life, beginning from being ethnically cleansed from her village of Falujah.#MyPalestinianSitty pic.twitter.com/vuaJ5353MG

— لينة (@LinahAlsaafin) August 18, 2019

She died last September. In the 10 years I lived in the occupied West Bank I saw her 3 times, despite a driving distance of 1.5 hour apart. Under the Israeli occupation, Gaza ID holders can’t go to the West Bank, and West Bank ID holders (like me) can’t go to Gaza freely.

— لينة (@LinahAlsaafin) August 18, 2019

What an amazing gaze. She looks tough as nails - like Tlaib & her grandmother

— EL (@Piawiket) August 18, 2019

Late to posting about #MyPalestinianSitty.

Until the day she passed, it was Yaffa, Yaffa, Yaffa. It was always about return, a life stripped away. A yearning for home in exile. An experience shared by too many Palestinians. pic.twitter.com/6ZfGmH3OI3

— Remi Kanazi (@Remroum) August 19, 2019

She looks so strong, Linah, and wonderful. #MyPalestinianSitty has been incredibly moving to witness.

— Dr Claire Louise Launchbury ?? (@launchburycla) August 18, 2019

Your grandma was clearly a superhero!

— Noel Cano Hearn (@gingeriffic_knh) August 18, 2019

I'm so sorry for your loss ??, I'm sorry you couldn't spend more time with her as well.

— ??An otherwise blameless life?? (@49nersutefan) August 18, 2019

#MyPalestinianSitty
الله يحفظها ستي أم رائد#هلئيت pic.twitter.com/c71kfbffbl

— فخرالدين خالد الخشمان (@fakher_aldeen) August 19, 2019

#جدتي_الفلسطينية الله يرحمها نجت من مذبحة قبيا #MyPalestinianSitty pic.twitter.com/S6xGt0ucgn

— مجدولين حلحولي (@mhalhuli) August 19, 2019
iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
"ستي الفلسطينية".. تواصل التضامن مع جدة رشيدة طليب,