شاهد أبرز الاحتفالات برأس السنة في 2020.. كم تكلفتها؟


تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء، صور ومقاطع فيديو أظهرت عروضا نارية "مبهرة" للاحتفال برأس السنة الجديدة (2020) في عدة عواصم عالمية ومدن سياحية شهيرة، وسط تساؤلات عن تكلفة هذه العروض والهدف منها.


وتتسابق العواصم والمدن السياحية حول العالم في تقديم عروض نارية "مبهرة"، بتكاليف مالية باهظة، لجذب أكبر عدد من السائحين، وإعطاء صورة إيجابية عن العاصمة أو المدينة.


وافتتحت مدينة سيدني الأسترالية احتفالات رأس السنة هذا العام بعرض هائل للألعاب النارية. ولم تمنع الحرائق التي تشهدها المدينة منذ أسابيع، احتفالاتها برأس السنة، وأضاء أكثر من مئة ألف سهم من المفرقعات خلال 12 دقيقة سماء سيدني أمام أنظار مئات آلاف الحاضرين في وسط المدينة منتصف ليلة الأربعاء بالتوقيت المحلي.


وتجاهلت السلطات في المدينة، عريضة شعبية جمعت أكثر من 280 ألف توقيع، طالبت بإلغاء احتفالات رأس السنة احتراما لضحايا الحرائق المدمرة التي تشهدها البلاد، مؤكدة أن إلغاء الاحتفالات لن يساعد ضحايا الحرائق، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.


وطلبت العريضة خصوصا استخدام المبلغ الذي تنفقه البلدية لإقامة هذا العرض وقدره أكثر من 6,5 ملايين دولار أسترالي (4 ملايين يورو) لمكافحة النيران المستعرة حول المدينة.

— Moments MENA (@momentsmena) 31 ديسمبر 2019

— ???? mahmoud ???? (@mahmoudobaida2) 31 ديسمبر 2019


وقبل نحو أربع سنوات، قدرت دراسة أمريكية حجم إنفاق الأفراد حول العالم على الألعاب النارية والهدايا في احتفالات رأس السنة بما يزيد عن تريليون دولار، مع تأكيد أن هذا الرقم يزيد سنويا بشكل منتظم، وفقا لشركة ديلويت الأميركية التي أشرفت على الدراسة.


وتتحفظ الكثير من المدن والعواصم العالمية، على نشر تكلفة العروض النارية التي تقيمها ليلة رأس السنة الميلادية، خوفا من الانتقادات لهذه النفقات الباهظة غير المبررة من وجهة نظر الكثير من الشعوب وسكان تلك المدن، أو جمعيات ومنظمات المجتمع المدني.


ويقدر الخبراء تكلفة العروض النارية بمئات الملايين من الدولارات، وتقترب تكلفتها في بعض المدن الخليجية من المليار دولار.


وأظهرت إحصاءات لموقع "trading economy"، أن الصين تتربع على عرش تصدير الألعاب النارية منذ العام 2000. ويتم تصدير ما بين 200 ألف طن و500 ألف طن من الألعاب النارية سنويا إلى جميع أنحاء دول العالم.


وبحسب وكالة أنباء الإمارات (وام)، أطلقت الشركة المنظمة للعروض النارية في برج خليفة، خلال احتفالات بالعام 2020، أطول مجموعة من الألعاب النارية المتتالية في تاريخ العروض التي شهدتها احتفالات رأس السنة.


واستمر العرض الناري لمدة تزيد على خمس دقائق، وتضمن إطلاق 1371 كيلو جراما من الألعاب النارية، والتي توزعت على 207 مواقع للإطلاق، وبلغ عدد المفرقعات النارية 15000 مفرقعة بـ 48 نمطا مختلفا.

— ابــوزيـــــاد ? (@hha__2030) 31 ديسمبر 2019

— تلفزيون دبي (@dubaitv) 31 ديسمبر 2019

— مغردة أماراتية ????????????????4 (@aishaal37144999) 31 ديسمبر 2019

ويشير الخبراء إلى أن إطلاق نحو 10 أنواع من المفرقعات النارية، تولد نحو 5 ميكروغرامات من الكربون الأسود في المتر المكعب للهواء.


وتضمنت الاحتفالية، أيضا وفقا لـ"وام" تقديم أطول عرض على الإطلاق لنافورة دبي منذ انطلاقها لأول مرة في العام 2009. واستغرق تصميمه 160 ساعة من العمل على مدار أربعة أسابيع، وشهد خروج 113.5 كيلو لتر من الماء تم إطلاقها في الهواء في الوقت ذاته ضمن العرض من 1137 مضخة ماء إضافة إلى عمل 6612 مصباحا.


وأفاد تقرير صادر عن الأمم المتحدة في 2013 بعنوان تلوث المناخ، أن الألعاب النارية من العوامل الرئيسية التي تساهم في تلوث الهواء، وتزيد من معدلات احتباس الحرارة، إلى جانب أن الضوء والحرارة الناجمة عن استخدام المفرقعات، تعتبر من العوامل المباشرة للإضرار بالجسم، خاصة منطقة العين الحساسة.

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
شاهد أبرز الاحتفالات برأس السنة في 2020.. كم تكلفتها؟,