صحيفة لبنانية: إغراءات أمريكية لحكومة بلا حزب الله وباسيل


قالت صحيفة الأخبار اللبنانية، إن اللقاء الأخيربين حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني، أكد على أنه لا انتخابات نيابية مبكرة ولاحكومة حيادية، ضمن ثوابت ما اتفقت عليه الاطراف.

وأشارت الصحيفة إلى أن هناك عقبات أمام حكومةالوحدة الوطنية، في ظل رفض واشنطن حكومة يمثل فيها حزب الله، وتضم جبران باسيل.بانتظار وساطة الرئيس إيمانيول ماكرون.

ولفتت إلى أن استقالةالحكومات يعني الدخول في مرحلة الإنتظار السلبي، خصوصاً أن الوصول إلى اتفاق حولحكومة جديدة، في الظروف العادية، يستغرق شهوراً عدة. فكيف إذا كانت اللحظة كارثيةوالإنهيارات المالية والإقتصادية شاملة، والمناخ الدولي إلى مزيد من الإستثمار فيالساحة اللبنانية؟.

ورأت الصحيفة أن الاستقالةجاءت،كما لو أنها تمهيد لتشكيل حكومة سياسية تتيح للمنظومة الحاكمة العودة إلىسابق عهدها وممارسة سلطتها بالأصالة، قبل أن تصطدِم بمؤشرات تشي بأن الطريق غيرمعبد بالكامل، رغم الحركة الفرنسية المستمرة.

وكشفت عن أن ماكرونتواصل مع الرئيسين ميشال عون ونبيه بري، وكل من سعد الحريري ووليد جنبلاط وسميرجعجع، وأبلغهم إصراره على وقف الإستقالات من مجلس النواب، مؤكداً أن "الأولويةلتشكيل حكومة وليس إجراء إنتخابات نيابية مبكرة"، وشدد على "ضرورةمشاركة الجميع فيها وإقناع الحريري بهذه المهمة".

وبحسب مصادر للصحيفةفي العاصمة الفرنسية فإن عودة الحريري، على رأس الحكومة تحظى بدعم أميركي فرنسيإماراتي مصري، فيما تتخذ الرياض موقفاً محايداً. إذ لا تعارض عودة رئيس تيارالمستقبل الى السراي، لكنها لا تريد أن تلزم نفسها بما لا تريد ان تلتزمه. كما أنالسعوديين مستفَزون مما يرونه محاولة أمريكية فرنسية لإعطاء دور أكبر للامارات فيالملف اللبناني.

وبحسب المصادر نفسهافإن الأمريكيين "باتوا مقتنعين بتغيير استراتيجيتهم في لبنان، هو ما ينعكس فيإيفاد نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية ديفيد هيل إلى بيروت، وإبعاد مساعد وزيرالخارجية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شنكر، الأكثر تشدداً عن الملف، على أن يخوض هيلمفاوضات مع رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل لتليين مواقفه من تأليف الحكومةمع التهويل عليه بسيف العقوبات".

اقرأ أيضا: جهات لبنانية تتبادل إلقاء المسؤولية بعد الكارثة.. ووثائق


ولفتت إلى أن "المعلوماتتفيد، بأن هيل يحمل معه طلباً أمريكيا مباشراً يتعلق بإنجاز ترسيم الحدود البحريةمع فلسطين المحتلة، ومحاولة الحصول على ضمانات بعدم قيام حزب الله بأعمال جديدة ضدالعدو الاسرائيلي، وتعزيز (بدل تعديل) مهمات اليونيفيل.

وفي المقابل، يتحدثون عنحزمة إغراءات، تتمثل في مساعدة عاجلة من صندوق النقد الدولي بقيمة 10 ملياراتدولار، والبحث مع الأوروبيين لمنح لبنان قروضاً وهبات تصل الى أكثر من 25 مليارليرة بفوائد معدومة شرط الاشراف على عملية الاصلاحات.

فيما أخذ الفرنسيون على أنفسهم مهمة التحاور معحزب الله مع قناعتهم بامكان التوصل الى حلول رغم التحذيرات الأمريكية من مخاطرالفشل.

وقالت الصحيفة إنه وبحسبالمعلومات، وُضعت "القوات اللبنانية" في أجواء عدم الممانعة الأميركية السعوديةلعودة الحريري، لكن واشنطن والرياض لا تريدان حكومة يشارك فيها حزب الله وباسيل،والرئيس الفرنسي ملتزم التواصل معهما لإقناعهما بالأمر. وهذا الجو أصاب فريقالرابع عشر من آذار بالخيبة، بعدما تأكد بأن الخارج لا يريد إسقاط العهد والمجلسالنيابي، وهو مصرّ على إطلاق دورة الحياة السياسية في البلاد.

وفي إطار تسارع الحركةالدولية والعربية تجاه لبنان، قالت مصادر مطلعة إن "القطريين إتصلوا بعونورئيس الحكومة المُستقيل، وأبدوا استعداداً لإعادة إعمار المرفأ والإستثمار فيه،بعدَ ورود أخبار عن اقتراح مماثل تقدمت به دبي بواسطة الأمريكيين والفرنسيين" بحسب ما قالته الصحيفة.

وتنقل المصادر عنالسفيرة الأميركية دوروثي شيا قولها إنه "في حال سارت خطة ماكرون كما هومرسوم لها، وتجاوبت القوى السياسية اللبنانية معها، فإن بلادها ستساعد على بناءمعامل الكهرباء سريعاً"، كما لفتت المصادر بأن مصر تعمَل على الإتجاه ذاته.

وقالت الصحيفة إنه رغمذلك، فإن لقاء عين التينة الثلاثي، بحسب المصادر، لم يتطرق الى الأسماء مع أن الحريري،ضمناً، على رأسها، ولا إلى التفاصيل، وذلك في انتظار أن يحوز الأخير ضوءاً أخضرسعودياً يسمح له بالعودة الى السراي.

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
صحيفة لبنانية: إغراءات أمريكية لحكومة بلا حزب الله وباسيل,