لاجئ من يافا في ذكرى النكبة.. قطاع غزة ينهض بالوطن العربي


لا زالت فلسطين تدفع ضريبة الاحتلال منذ 72 سنة على مرأى ومسمع من العالم كله.. تغير العالم كله، لكن شكل الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين لم يتغير، كما لم تتغير ثقة الفلسطينيين بحقهم في أرضهم على الرغم من اختلال ميزان القوة لصالح عدوهم.

اليوم وفي الذكرى 72 للنكبة، يواصل الكاتب والباحث الفلسطيني عبد القادر ياسين، أصيل "يافا"، التي غادرها يوم النكبة، سرد قصته مع اللجوء والمقاومة والتشبث بحق العودة، وهي قصة يكتبها خصيصا لـ "عربي21"، وتختزل حكاية الشتات الفلسطيني..

قصة مشروع "سيناء لتوطين اللاجئين"

دخلتُ في حالة كمون، بمجرد خروجي من مكتب مصطفى حافظ، لكن العمر لم يمتد بهذا الكمون، في مجال قضيتنا الوطنية، وفيما يخص موقف جمال عبد الناصر منها؛ إذ سارع إلى إبلاغ الإدارة الأمريكية، تأجيله تنفيذ "مشروع سيناء" لتوطين اللاجئين ـ إذ كان عبد الناصر وقَّع اتفاقًا بشأنه، مع "وكالة غوث اللاجئين"، في حزيران/ يونيو 1953 ـ تأجيله إلى ما بعد بناء السد العالي، جنوبي مصر، بما يُمكِّن مصر من مد "مشروع سيناء" بمياه النيل.

وفي أمر التصدي للاعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة، فإن عبد الناصر دفع بقوات من "الحرس الوطني" المصري إلى القطاع، فغزَّزت الدفاع عن القطاع، بينما وقف عبد الناصر أمام خياريْن عسكرييْن، لردع الاعتداءات الإسرائيلية: أولهما أن يقصف بالطيران المصري مناطق إسرائيلية، وكان هذا الطيران متفوقًا على نظيره الإسرائيلي، فيما تمثَّل الخيار الثاني في حرب عصابات، تقضُّ مضاجع الإسرائيليين، وسرعان ما رسا عبد الناصر على الخيار الثاني.

هنا، كلَّف الرئيس المصري البكباشي (المقدم)، مصطفى حافظ، لتحضير كتيبة من الفدائيين الفلسطينيين، تضرب الداخل الإسرئيلي؛ فعمد حافظ إلى المرور على السجون المصرية، حيث التقى بكل مَن سبق إدانته بتهمة "التسلل إلى الوطن المحتل"، من الفلسطينيين، وانتقى حافظ منهم النسبة الأكبر، بعد لقاءات ذكاء خاطفة، قبل أن يُخضعهم، في مصر، لتدريب على حرب العصابات، كما ضمَّ حافظ آخرين، ممن دأبوا على اختراق الحدود مع إسرائيل، وإن نجحوا في الإفلات من أجهزة الأمن المصرية. ونجح حافظ في جمع أكثر من سبعمئة فدائي فلسطيني، ضمَّتهم "الكتيبة 141 فدائيون"، تحت قيادة حافظ نفسه، وبدأ رجال هذه الكتيبة أعمالًا تجريبية، داخل إسرائيل، أثبتت نجاعتها، إلى أن كان الاعتداء الإسرائيلي، بقذائف الهاون والمورتر، على مدينة غزَّة، في نيسان/ أبريل 1956، وسقط فيه أكثر من عشرين شهيدًا، عدا عشرات الجرحى المدنيين.

كلَّف الرئيس المصري البكباشي (المقدم)، مصطفى حافظ، لتحضير كتيبة من الفدائيين الفلسطينيين، تضرب الداخل الإسرئيلي؛ فعمد حافظ إلى المرور على السجون المصرية، حيث التقى بكل مَن سبق إدانته تهمة "التسلل إلى الوطن المحتل"، من الفلسطينيين، وانتقى حافظ منهم النسبة الأكبر



أتى حافظ بمجموعة كبيرة من الفدائيين، ودار بهم على المناطق المقصوفة، فرأى الفدائيون، بأم أعينهم، الدماء، ولحوم البشر، على الجدران، والشهداء تحت الأنقاض، بينما تقوم سيارات الإسعاف بنقل الجرحى، ومن هنا، أطلق حافظ الفدائيين، لتوجيه ضربة موجعة إلى إسرائيل، فقتلوا عشرات الجنود والضباط الإسرائيليين، وانتشرت قصص بطولات الفدائيين بين أهالي قطاع غزة، فارتفعت المعنويات، وبدأ عبد الناصر في اكتساب شعبية حقيقية في القطاع.

عبد الناصر والاتحاد السوفييتي

معروف أن عبد الناصر شارك في "مؤتمر باندونغ"، بأندونيسيا، في نيسان/ أبريل 1955، وهناك التقى شوإن لاي، رئيس وزراء الصين، ووزير خارجيتها، وطلب عبد الناصر السلاح من الصين، لكن لاي اعتذر عن عدم قدرة الصين على القيام بهذه المهمة، وإن وعد عبد الناصر أن يطلب إلى السوفييت ذلك. وأبلغ لاي السوفييت بما كان، فأبدوا استعدادهم لمد مصر بالأسلحة. وحين عاد عبد الناصر إلى القاهرة، وجد دانييل سولود، السفير السوفييتي، بانتظاره، طالبًا إعداد قائمة بالأسلحة المطلوبة، وحين فعل عبد الناصر، حوَّل سولود القائمة إلى موسكو، فكانت صفقة الأسلحة السوفييتية الأولى لمصر، وإن نصح كيرميت روزفلت، مسؤول المخابرات المركزية الأمريكية، في الشرق الأوسط، الزعيم المصري بتسمية هذه الصفقة "صفقة الأسلحة التشيكية"، تخفيفًا لوقعها على الإدارة الأمريكية، وقد كان.

كان هذا بعد أن تأخَّر عِلم الإدارة الأمريكية بهذه الصفقة، لنحو خمسة أشهر، وحين استفسرت واشنطن من مصر عن أمر هذه الصفقة، اختار عبد الناصر ألا يرد على الإدارة الأمريكية، إلا بخطابٍ جماهيري؛ واستغلَّ الرئيس المصري مناسبة معرض صور فوتوغرافية، عسكري (27 أيلول/ سبتمبر 1955)، وألقى خطابًا أعلن فيه أمر الصفقة، وأُذيع الخطاب عبر "راديو القاهرة"، وحين عاد عبد الناصر إلى مكتبه، هاتف مدير إذاعة القاهرة، وسأله عن رد فعل المستمعين على خطابه، فصارحه المدير بأن اتصالات هاتفية مثيرة وصلت إلى الإذاعة، واحتجَّت على إلغاء برنامج "ساعة لقلبك" الفكاهي، وإعطاء الفترة لصالح خطاب عبد الناصر!

احتجت الإدارة الأمريكية، وإن أقنعها روزفلت، بخطئها في المماطلة بمد عبد الناصر بالسلاح، وأن على الإدارة محاولة امتصاص الصدمة، وأن تعتمد سياسة احتواء الزعيم المصري، في إقناع عبد الناصر بإلغاء الصفقة؛ ويبدو أن الإدارة الأمريكية أخذت باقتراح روزفلت، فعرضت على عبد الناصر تمويلها السد العالي، وفي إثرها جاءت لندن، والبنك الدولي، بعرضيْن مماثليْن. وكأن اللعبة أعجبت عبد الناصر، فعقد صفقة أسلحة ثانية مع السوفييت. ولم يملك الغرب الاستعماري إلا أن يكظم غيظه، واستقال روزفلت من منصبه، قبل أن يهِلَّ العام 1956.

على أن عبد الناصر انتقل إلى تلال الهجوم؛ فاعترف بالصين الشعبية، كأول دولة عربية في هذا الاعتراف، الذي كانت الإدارة الأمريكية تؤثِّمه، الأمر الذي لم تحتمله واشنطن، فسحبت عرضها، بتمويل السد العالي، وفي إثرها فعلت لندن، والبنك الدولي فعل الأمر نفسه، فرد عبد الناصر بتأميم قناة السويس (26/ 7/ 1956)، ليُموِّل بدخلها السد العالي، فقامت الدنيا ولم تقعُد، وتشكَّلت "مجموعة الدول المنتفعة بقناة السويس"، وكلها دول استعمارية، وفشلت مفاوضات بين هذه المجموعة، والقيادة المصرية، وتسارعت الأحداث إلى أن بدأ "العدوان"، على مصر، وقطاع غزَّة، الذي كان رباعيًا، وليس ثلاثيًا؛ ذلك أن قوات أمريكية، شاركت في اليوميْن الأوليْن لهذا العدوان، ثم انسحبت، بعد أن عجزت القوات البريطانية، والفرنسية عن إسقاط عبد الناصر، خلال 24 ساعة، كما وعدت لندن، وباريس الأمريكان. الأمر الذي لم يُكشف عنه النقاب، إلا بعد مرور خمسين عامًا على هذا العدوان، وبأقلام ماريشالات، وجنرالات مخضرمين سابقين قي الجيش الفرنسي!

لكن أين كنتُ، طوال هذه المدة؟!

دأبت المباحث العامة على استدعاء النشطاء السياسيين من الطلبة، من مدرسة فلسطين الثانوية، مرة كل أسبوع، وانحصر هؤلاء الطلاب في المشتبه بانتمائهم لأي من "الشيوعي"، و"الإخوان"، وهما الحزبان الوحيدان في قطاع غزة، حتى ذلك الحين، حيث غدا لحزب البعث فرعُ في القطاع، اعتبارًا من صيف 1955، واحتُسِب أعضاء هذا الفرع على الإدارة المصرية، حتى آخر العام 1959، وتأخر وجود فرع "حركة القوميين العرب"، إلى ربيع العام 1958.

لم أُفاجأ، حين حشرتني "المباحث العامة" مع الشيوعيين، حتى دون أن أنتمي إلى حزبهم. وفي آخر صيف 1955، التقاني مدرس التاريخ في مدرستنا، وفاتحني في هذا الأمر، على النحو التالي: "أنت تُستدعى من المباحث، باعتبارك شيوعيا، وأنت لا تنفي ذلك عنك!" رددت: "من العيب عليَّ، أن أخضع لمخبر! علمًا بأنني أُؤيد الشيوعيين في السياسة، وإن لم أفهم موضوعيْ الإيمان بالله، والسلام عندهم". رد، من فوره: "بالنسبة لله، أنت حر في علاقتك به؛ لأنك ستتحمل نتيجة علاقتك به، أنت وحدك، أما أخوك الإنسان، فنتصدى لك، إذا ما اضطهدته، أو أنك استغليته. نأتي إلى السلام، فهل تعتقد بأن نقول لإسرائيل (صحة وعافية، فيما اغتصبتي، ويلله نعمل سلام؟!) طبعًا لا! هناك سلام واحد، هو السلام العادل، الذي يرد كل الحقوق لأصحابها"، اقتنعتُ بتفسير المدرس، وطلبتُ إليه أن نقرأ الفاتحة، ففعلنا كلانا، وأصبحت عضوًا في "الحزب الشيوعي".

عبد الناصر انتقل إلى تلال الهجوم؛ فاعترف بالصين الشعبية، كأول دولة عربية في هذا الاعتراف، الذي كانت الإدارة الأمريكية تؤثِّمه، الأمر الذي لم تحتمله واشنطن، فسحبت عرضها، بتمويل السد العالي، وفي إثرها فعلت لندن، والبنك الدولي فعل الأمر نفسه، فرد عبد الناصر بتأميم قناة السويس (26/ 7/ 1956)،



حين وصلتُ إلى الثالثة الثانوية، في السنة الدراسية 1955 ـ 1956، حدث أن فرضت دائرة التعليم في القطاع رسومًا مالية على الطلبة، تعهدت "وكالة الغوث" بدفعها عن الطلبة اللاجئين، وبقي المواطنون، الذين كان معظمهم أعجز من أن يدفع هذه الرسوم، فجمعتهم، وذهبنا إلى مكتب مدير الحاكم العام لقطاع غزة، وعلى الباب سألونا عما نريد، وعادوا ليطلبوا شخصًا واحدًا منا، لمقابلة مدير مكتب الحاكم، فدخلتُ، وعرضتُ للمدير ظلامة الطلبة المواطنين، فرد عليَّ بكل عنجهية: "امشوا من هنا، وإلا هنطلق عليكم النار!" وحين خرجتُ وأبلغتُ الطلبة بما كان، انقضوا على كومة من حجارة الزلط، وأوسعوا مكتب الحاكم رجمًا بها، لكن طلقة واحدة، لم تُطلق عليهم.

في كانون الأول/ ديسمبر 1955، وصل الجنرال البريطاني، تمبلر، إلى الأردن، في محاولة لضمه إلى "حِلف بغداد"، الذي كانت لندن قد أقامته، في شباط / فبراير 1955، لإكمال الطوْق من حول "المعسكر الاشتراكي"، وللتصدي لمحاولات واشنطن الدؤوبة من أجل إزاحة بريطانيا من مستعمراتها، ومناطق نفوذها، وملئها بالنفوذ الأمريكي، فانفجرت الحركة الوطنية الأردنية في وجه تمبلر. وحاولنا في مدرسة فلسطين الثانوية تنظيم مظاهرة، تصدوا لها، وأحبطوها، وسرعان ما وصل الصاغ (الرائد) أحمد إسماعيل، مدير إدارة التعليم في القطاع، واستدعى عرفاء مختلف فصول المدرسة، فطلبتُ إلى يوسف التلولي، عريف فصلنا، بأن يتركني أخرج بدلًا منه، ففعل.

حين التقينا الصاغ إياه، أبلغنا بأن "مثيري الشغب إنما يتموَّلون من السفارات الأجنبية!" وانصرفنا، ونحن نضرب كفًا بكف، إذ لا سفارات، ولا قنصليات في قطاع غزة، وما أن دخلت الفصل، حتى جاء مَن يستدعي من سنة ثالثة ثانوي أدبي (تاريخ، وجغرافيا)، كلًا من: فاروق نور الدين، وعصام بسيسو، وإبراهيم أبو سمك، فضلًا عني. ونزلنا، وقابلنا إسماعيل، الذي بادأنا مهاجمًا: "آه يا بتوع الفلوس!"، فسأله نور الدين "فلوس أيش؟!" فهاج إسماعيل، وماج، وطردنا من حضرته، شرَّ طردةٍ.

بعد حين استدعاني حلمي أمان، ناظر المدرسة، وطلب إليَّ بأن لا أعود إلى المدرسة، إلا ومعي وليّ أمري. خفت أن أبلغ والدي، فأنال العقاب، لذا اخترت شابًا، يكبرني بنحو عشر سنوات، وطلبت إليه أن يحضر معي إلى المدرسة، باعتباره زوج أختي، فوافق، "من باب الجدعنة." وحين وصلنا إلى المدرسة، سألني عبد الكريم عبد المعطي، مدرس الألعاب الرياضية: "ما علاقة زهير الشرقاوي بك؟!" أجبته: "زوج أختي." رد عبد المعطي: "ولكنه غير متزوج".

انقطعت المحادثة، عند هذا الحد، ودخلنا إلى الناظر، الذي سمع من الشرقاوي مديحًا في شخصي، من حيث الدراسة، والأدب، فوافقه الناظر، وإن أردف بأن خروجي مع الطلبة غير مفهوم، ولو كنتُ ضمن من سيدفعون الرسوم، لدفعها الناظر عني، وصرفني الناظر، ليستدعيني، بعد نحو ساعة، وحين دخلتُ إلى مكتبه، صُعقت بوجود والدي، مبتسمًا، على غير ما توقعت، وكان قد حضر، حين رفض الشرقاوي توقيع تعهُّد بأن لا أكرِّر ما فعلت، وإلا فليس هناك إلا فصلي من المدرسة. هنا، اختار زهير نقل المهمة إلى والدي، فكان ما كان. وبرَّر والدي كل تصرفاتي، وإن وقَّع على التعهد إياه.

حين أمَّم عبد الناصر قناة السويس، شاركتُ في مظاهرات التأييد، التي اندلعت في قطاع غزة، حتى قبل أن يعلن "الشيوعي" تأييده، لأول مرة، لهذه الخطوة، ولسياسة عبد الناصر اللاحقة، وبهذا نكون قد دلفنا إلى مرحلة جديدة.

إقرأ أيضا: يافا الفلسطينية.. كانت مهدا للصحافة والثقافة قبل النكبة

إقرأ أيضا: "يافا" في ذاكرة لاجئ فلسطيني.. تاريخ لا يبلى

إقرأ أيضا: فلسطينيو يافا.. سياحة خاطفة فلجوء مديد

إقرأ أيضا: لهذا سقطت يافا.. وهُزّمت الجيوش العربية

إقرأ أيضا: قصة لاجئ من يافا.. أربع سنوات عجاف في غزة

إقرأ أيضا: لاجئ من يافا ونشأة "الشيوعي" الفلسطيني وثورة 52 المصرية

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
لاجئ من يافا في ذكرى النكبة.. قطاع غزة ينهض بالوطن العربي,