ما حقيقة سفينة المليارات الهاربة من لبنان إلى "إسرائيل"؟


أثارت أنباء عن اعتراض البحرية اليونانية، سفينةتحمل مصرفيين لبنانيين وأجانب، بحوزتهم مليارات الدولارات، في طريقها للتهريب إلىإسرائيل، ضجة في لبنان، ودعوات للتحقيق في الأمر.

الخبر الذي نشرته مجموعة من المواقعالإلكترونية ومستخدمي منصات التواصل الاجتماعي، ظهر قبل نحو 3 أيام، وقال أحد هذهالمواقع إنه نقل عن مصدر خاص تلك المعلومات.

وجاء في الخبر أن "القوات البحرية اليونانيةلمكافحة الإرهاب والمخدرات، أوقفت سفينة لبنانية في المتوسط على متنها 15 رجلأعمال، بينهم 6 لبنانيين، و4 قبارصة، و8 إسرائيليين، وكانت تحمل 3.6 مليار دولارأمريكي، في طريقها إلى ميناء حيفا، وتمت مصادرتها وحجزها قيد التحقيق".

ودفعت الضجة التي أثارها تناقل مواقع لبنانيةأنباء التوقيف، المسؤولين إلى مطالبة السلطات القضائية بالتحرك وفقا للمعطياتالواردة.

وفندت مواقع الخبر وقالت إن سفينة تتحرك من لبنان، إلى ميناء حيفا، كيفبمقدور البحرية اليونانية اعتراضها لأنها بعيدة بشكل شاسع عن مسارها إلا إذا كانتمارة بوجهة ثالثة، فضلا عن أن لبنان بحالة حرب مع إسرائيل فكيف سيفر مصرفيون إليهادون دول أخرى في العالم أفضل وضعا لهم.

وقال النائب قاسم هاشم إن هذا الخبر المتداوليجب أن يشكّل "إخباراً لجميع المعنيين قضائياً وأمنياً وسياسياً للوصول إلىحقيقة ما حصل" وخصوصاً "في وقت تزداد فيه الأزمة الماليّة" فيلبنان، بحسب ما نقلت عنه الوكالة الوطنية الرسميّة للإعلام ومؤسسات إعلامية أخرىفي لبنان.

ونقلت الوكالة الفرنسية، عن خفر السواحل اليوناني، نفيه للقصة برمتها، وقالتالقوات البحرية اليونانية، إن أثينا لا علم لها بالخبر، وهو عار عن الصحة.

ونقلت عن مصدر لبناني، نفيه لصحة الخبر، وقال إنه لا يحمل معلومةواحدة صحيحة، وهو خبر كاذب.

وأضاف ردّاً على سؤال: "لو حدث شيء ما منهذا القبيل في البحر المتوسّط كنّا لنكون على اطّلاع عليه، لكن هذا الخبر لا أساسله من الصحّة".

من جهة أخرى، نفى المصرفان اللذان تداولتاسمهما بعض المنشورات صحّة مثل هذه المعلومات، واعتبرا أن هذه الأخبار مركّبةتماماً، و"غير منطقيّة ولا يمكن لعاقل أن يصدّقها".
iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
ما حقيقة سفينة المليارات الهاربة من لبنان إلى "إسرائيل"؟,