ما سر رد فرنسا "الانهزامي" على دعوة أردوغان مقاطعة بضائعها؟


رفضت حكومة فرنسا "معاملة تركيا بالمثل" أو اتخاذ أي إجراء انتقامي ضد دعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى مقاطعة المنتجات والبضائع الفرنسية.

وقال وزير التجارة الفرنسي، الاثنين، إن بلاده لا تعتزم مقاطعة المنتجات التركية وستواصل المحادثات والعلاقات مع تركيا ورئيسها، بحسب رويترز.

وأضاف لمحطة إذاعية: "ليس هناك رد انتقامي على الأجندة". لكنه كرر إدانة الحكومة لتصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ومعاملته للمسلمين في فرنسا.

اللافت أن رد الحكومة الفرنسية على دعوة أردوغان جاء "انهزاميا" مقارنة بتصريحات ماكرون المسيئة، ومواقفه المتطرفة ضد الإسلام.

ودعا أردوغان، الاثنين، المواطنين الأتراك إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، احتجاجا على نشر رسوم مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

اقرأ أيضا: أردوغان يدعو الشعب التركي إلى مقاطعة البضائع الفرنسية

وقال خلال مشاركته في أسبوع فعاليات المولد النبوي في العاصمة التركية أنقرة، إن المسلمين في أوروبا يتعرضون لحملة عنف ممنهجة كالتي تعرض لها اليهود قبل الحرب العالمية الثانية.

وشدد على أن الهجوم على الإسلام والمسلمين بدأ من زعيم فرنسا (إيمانويل ماكرون) المحتاج لعلاج عقلي، مؤكدا أن العداء للإسلام والمسلمين في أوروبا ينتشر مثل الطاعون في المجتمعات، وأصبحت سياسة مدعومة على مستوى الرؤساء في بعض الدول الأوروبية.

ومن جانبه، أرجع الباحث الاقتصادي أحمد مصبح، تصريح وزير التجارة الفرنسي "الانهزامي" إلى دوافع اقتصادية تتعلق بحجم التبادل التجاري بين البلدين، والأوضاع الاقتصادية الصعبة في فرنسا الناجمة عن تفشي وباء كورونا.

ولخص مصبح في حديثه لـ"عربي21"، هذه الدوافع في ثلاثة أسباب رئيسية، تتمثل في مكانة تركيا الدولية والإقليمية وقوة تأثيرها على الساحة الإسلامية، وكذلك كونها أكبر دولة إسلامية لها علاقات تجارية مع فرنسا، إلى جانب عدم قدرة تجار فرنسا على الصمود أمام دعوات مقاطعة بضائعهم خاصة في ظل التداعيات السلبية الناجمة عن كورونا.

وقال مصبح إن الحكومة الفرنسية تخشى أن تقوم عدد من الدول العربية والإسلامية باتخاذ مواقف مماثلة لدعوة أردوغان وهو ما قد يسبب ضربة قوية للاقتصاد الفرنسي.

وتابع: "دعوة الرئيس التركي لها تأثير قوي على تركيا والعديد من الدول الإسلامية التي تنظر إليه على أنه الأمل الوحيد للدفاع عن قضايا الأمة رغم ما تعانيه من أوضاع اقتصادية ناجمة عن تفشي وباء كورونا.

وأوضح مصبح أن الرئيس التركي يدرك جيدا قيمة الفاتورة الاقتصادية لمواقفه المتعلقة بقضايا الأمة الإسلامية وفتحه أكثر من جبهة في آن واحد، لكنه يعول على وقوف الشعب التركي وغالبية الشعوب العربية والإسلامية خلفه.

وبلغة الأرقام، أشار مصبح إلى أن حجم واردات الدولة العربية والإسلامية مجتمعة من البضائع الفرنسية يصل إلى قرابة الـ65 مليار دولار.

وأردف: "تركيا تستورد من فرنسا منتجات بقيمة 6.6 مليارات دولار (الأعلى إسلاميا)، ولكنها تصدر لها، كما تستورد الدول الخليجية الست بضائع فرنسية بقيمة 25 مليار دولار".


وأكد مصبح، أنه لو اتخذت الدول الخليجية موقفا مماثلا لتركيا في اتجاه المقاطعة سوف يتسبب الأمر في ضرر كبير للاقتصاد الفرنسي، لكنه في نفس الوقت استبعد وجود موقف خليجي رسمي موحد ومماثل لدعوة أردوغان.

اقرأ أيضا: تعرف على التبادل التجاري بين فرنسا ودول عربية (إنفوغراف)

وشعبيا، بدأت جميعات استهلاكية كويتية بلغت بالعشرات عمليات جمع، وحظر للمنتجات الفرنسية من أرففها، وعلقت لافتات تدعو إلى المقاطعة، والتوقف عن التعامل مع تلك المنتجات ردا على إساءتها للنبي.

وتبعت الحملة الكويتية حملة أخرى قطرية، امتدت إلى العديد من الدول العربية، وصدرت بيانات إدانة رسمية من عدة دول، رغم الهجمة الكبيرة عليها من مغردين مقربين من الإمارات والسعودية، اتهموا جماعة الإخوان بالوقوف وراءها، ومعلنين دعم فرنسا في مواجهة تركيا.

وعلى وقع حملة المقاطعة التي شملت العديد من الدول، للبضائع الفرنسية، خرج ماكرون بتغريدة باللغة العربية، عبر حسابه في تويتر، وقال: "لا شيء يجعلنا نتراجع، أبداً.. نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبداً خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دوماً إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية".

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
ما سر رد فرنسا "الانهزامي" على دعوة أردوغان مقاطعة بضائعها؟,