معارضون يهاجمون البرلمان العربي بعد الدعوة لإعادة نظام الأسد


هاجم معارضونسوريون الدعوة التي وجهها البرلمان العربي إلى أعضاء جامعة الدول العربية من أجلإعادة تفعيل مقعد نظام الأسد في أروقة الجامعة.

وكان البرلمانالعربي قد وجه خلال جلسته قبل يومين برفع بيان إلى مجلس جامعة الدول العربية وكافةاللجان والهيئات والمؤسسات التابعة لها، تضمن مطالب بالتنسيق من أجل إعادة النظامالسوري إلى العمل العربي المشترك، بما يسهم في حل الأزمة في سوريا لصالح الشعبالسوري، بحسب البيان.

وفي هذا الصددربط المحلل السياسي السوري الدكتور حميد العسكر دعوة البرلمان العربي لجامعة الدولالعربية لأجل إعادة نظام الأسد للجامعة، ضمن مساعٍ روسية بدعم من عدة دول عربيلتهيئة النظام مجدداً قبل أن تظهر الموافقة العلنية على عودته.

واتهم فيتصريح لـ"عربي21" بعض الدول العربية على أنها خنجر في خاصرة و ظهر ثورةالشعب السوري ، معتبرا أن جامعة الدول العربية بـ"ادارة مصرية و تمويل خليجيلم تقف يوما الى جانب تطلعات الشعب السوري بدليل أن معظمها لاتزال داعمةلنظام الأسد، والبعض الاخر يمول و يدعم الانفصاليين شمال و شرق سورية في إشارة إلىوحدات الحماية الكردية".

وأكد الدكتورالعسكر أن تزايد الدعوات في الآونة الأخيرة لعودة نظام الأسد إلى جامعة الدولالعربية هي مطلب روسي من خلال مصر و الامارات و الجزائر، مرجحا عودة النظامللجامعة قبل نهاية شهر فبراير/ شباط منالعام القادم.

إقرأ أيضا: البرلمان العربي يدعو الجامعة العربية لإعادة نظام بشار الأسد

من جهته ذهبرئيس مجلس السوريين الأحرار أسامة بشير إلى اعتبار أن دعوة البرلمان العربي لعودةنظام الأسد تأتي بعد خروج معظم الدول العربية من الازمة السورية وغياب دورهم،داعيا الدول العربية إلا تستبق الأمور وتعيد النظام لجامعة الدول العربية وتقدمهكمنتصر عليهم وعلى الشعب.

وأشار فيحديثه لـ"عربي21" إلى أن العراق كانت قد طالبت سابقا بعودة النظامللجامعة العربية، معتقدأ أن النظام أصبح أقرب من أي وقت مضى لعودته، خاصة أننا نسمع بين الفينةوالأخرى غزل اعلامي عربي لنظام الأسد.

وحسب بشير فإنإخراج نظام الأسد من جامعة الدول العربية كان خروجا إعلاميا فقط، متهما عدة دولعربية لم يسمها بعدم قطع علاقتها مع النظام، إنما على العكس هناك من ساهم في تقديم الدعم للنظام، بالإضافةإلى من بقي على تنسيق تام مع اجهزته الأمنية، وبالتالي فإن عودته للجامعة العربيةأصبح امر وارد في ظل الأصوات التي تخرج بين الحين والآخر.

لكنه فيالمقابل شدد على أن عودة النظام للجامعة العربية إذا تمت فلن تستمر، حيث أن النظاملن يستطيع أحد أن يؤهله لا الجامعة العربية ولا العالم، وطالما بشار الأسد بالسلطةفلا استقرار في سوريا.

يذكر أن عضويةالنظام السوري في الجامعة العربية، قد تم تجميدها في شهر تشرين الثاني/ نوفمبرلعام2011، وذلك على خلفية القمع الذي مارستها قوات النظام ضد المتظاهرين خلالالاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط نظام الأسد.

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
معارضون يهاجمون البرلمان العربي بعد الدعوة لإعادة نظام الأسد,