معهد واشنطن: رد فعل فاتر لموسكو حول اتفاق التطبيع الإماراتي


رغم الضجة وردود الفعل العالمية التي لقيهاتوقيع اتفاق التطبيع بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي، إلا أن دولة واحدة التزمتالصمت إلى حد كبير، وهي روسيا.

وتعتقد الباحثة المتخصصة بالشؤون الروسية، آنا بورشفسكايا، أن رد الفعل الروسي الفاتر إزاء الاتفاق التطبيعي "ليس مفاجئا"، "فالرئيسالروسي فلاديمير بوتين أعطى الأولوية لاستعادة مكانة روسيا كقوة عظمى على الساحة العالمية،وبذل جهدا كبيرا لترسيخ دور روسيا كوسيط أساسي في الشرق الأوسط على وجه الخصوص"،وفق مقال بورشفسكايا الذي نشره معهد واشنطن. مضيفة أن "الوساطة الأمريكية، وليستالروسية، هي التي ساعدت على التوسط في (الاتفاق)، وهذه نقطة لم تمرّ على موسكو مرورالكرام".

وتزعم الكاتبة أن موسكو تميل منذ فترة طويلة نحو المحور الشيعيفي المنطقة، وأنها تقلل مما وصفته الكاتبة بالتهديد الإيراني، وهو السياق الذيجاءت فيه اتفاقية التطبيع.

وتعتقد بورشفسكايا أن بوتين لم ينتقد الاتفاق، لكنه لميقدم التهاني كزعماء آخرين مثل الرئيس الأوكراني مثلا.

وختمت الزميلة في معهد واشنطن مقالتها بالقول: "لا شكفي أن التدخل في سوريا، خلال أيلول/ سبتمبر 2015، أعاد رسميا مكانة روسيا كقوة عظمىفاعلة في المنطقة، بما يتعدى حدود سوريا وحدها. ولكن لا يجدر بأحد أن يخطئ فهم الأمور، فموسكو منخرطة في منافسة محتدمة بين القوى العظمى مع الولايات المتحدة، وعلى نطاق أوسعمع الغرب، على النفوذ في الشرق الأوسط. وهذه اللعبة لن تنتهي". زاعمة أنه "لابديل عن القيادة الأمريكية، وموسكو تعلم أنها خسرت هذه الجولة".
iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
معهد واشنطن: رد فعل فاتر لموسكو حول اتفاق التطبيع الإماراتي,