هذه الأشياء ستصبح "ذكية" قريبا.. منها ملابس وأجهزة عرض


نشر موقع "آف.بي.ري" الروسي تقريرا، تحدث فيه عن الأشياء التي ستصبح ذكية عما قريب، بما في ذلك الملابس وأجهزة العرض، بعد أن غيرت التكنولوجيا الذكية حياتنا بشكل كبير، واكتسحت كافة المجالات.

وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إن التكنولوجيا الذكية باتت تلعب دورا كبيرا في حياتنا، حيث إن كافة الأجهزة المستخدمة في عصرنا الحالي، من الهواتف إلى المساعد الرقمي وجهاز تنظيم الحرارة والفوانيس، كلها سهلت حياتنا، وجعلتها أكثر راحة.

ولكن بحسب الموقع، فإن هذه ليست حدود إمكانيات التكنولوجيا التي يقوم العلماء بتطويرها، حيث إن المستقبل القريب سوف يشهد ظهور أجهزة جديدة أكثر تطورا، قد تكون لها أدوار لا نتخيلها الآن. وسيشهد العام المقبل 2020 ظهور أجهزة ذكية، ستمثل ثورة حقيقية في هذا المجال.

الملابس:

ينقل الموقع عن تريفور هارود، الباحث في مجال التكنولوجيا، تأكيده أن أشياء جديدة سوف تظهر لتغير طريقة تعاملنا مع العالم الرقمي والعالم الملموس. ويتعلق الأمر هنا بتقنية قماش غوغل، الذي سيكون مزودا بمجسات محبوكة مع القماش تمنح الملابس وظائف غير مسبوقة، مثل تغيير الأغاني في الهاتف الذكي عند تحريك الرأس، وتشغيل الكاميرا.

آلة العرض:

يقول الموقع إن آلات العرض الضخمة والثقيلة التي كانت سائدة في التسعينات لم يعد لها مكان الآن. حيث إن التكنولوجيا الجديدة باتت أكثر ذكاء وأصغر حجما، وهنالك ابتكار جديد يحمل اسم بابي كيوب أم1، الذي من المبرمج أن يتم إطلاقه في فبراير/ شباط 2020، وهو أول آلة عرض ذكية ومحمولة.

هذا الجهاز قادر على تحويل أي جدار أو مكان مسطح إلى شاشة بتقنية اللمس والتفاعل، وعرض الصور بجودة فائقة وعلى مساحة كبيرة. وهذا الجهاز يمكن أيضا التحكم فيه عبر الصوت، بالاستعانة بجهاز أليكسا المقدم من شركة أمازون.

الكاميرات المحمولة:

يشير الموقع إلى أن كاميرات مراقبة المنازل باتت منتشرة بشكل كبير في هذه الأيام، ولكن أحيانا نحتاج إلى مثل هذه التقنية في أماكن أخرى بعيدا عن المنزل. ولهذا الغرض تم تصميم كاميرا مراقبة محمولة في اليد تحمل اسم باديغاردز قادرة على الرؤية بزاوية 360 درجة، وسيتم إطلاقها في يناير/ كانون الثاني 2020. وهي مفيدة خاصة للمسافرين الذين يشعرون بالقلق عند النزول في غرف الفنادق. وبفضل التصميم المميز لهذه الكاميرا، فهي قابلة للتركيب أو الوضع في أي مكان، ومزودة بمحور للدوران بدرجة 360، ما يجعل الكاميرا قادرة على تصوير أي نقطة حولها.

المصابيح:

تم في وقت سابق من هذا العام إطلاق مصابيح دايسون لايتسايكل المتطورة، وهي عبارة عن مصابيح مكتبية ذكية يتم التحكم فيها بشكل دقيق، لتجنب إرهاق العين، حيث إنها تقوم بتعديل درجة الإضاءة بحسب النشاط الذي يقوم به الشخص، وعمره ومكانه والتوقيت.

عداد الخطى:

يقول الموقع إن جهاز سي إي أس 2020، سيكون أصغر جهاز ذكي لمتابعة المسافة المقطوعة. كما أنه قادر على أداء وظيفته دون ارتباط بالهاتف، بما أنه يقوم بإرسال المعلومات مباشرة إلى الأقمار الصناعية. ويشار إلى أن هذا الجهاز مفيد أيضا لمراقبة تحركات الأشخاص، وهو سيوفر حلا مبتكرا لمن يخافون على أقاربهم المصابين بمرض ألزهايمر.

جهاز مراقبة الرضيع:

في العادة، يتم مراقبة الأطفال الصغار عن طريق الكاميرات، التي تكون مرتبطة بتطبيق في الهاتف الذكي. ولكن هنالك جهاز مراقبة جديد مزود بتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي سيدخل الأسواق قريبا، تحت اسم "بيرا كاميرا". ويقوم هذا الجهاز بمتابعة الرضيع طوال الوقت، وإعداد بيانات حول نومه وصحته وتطور عقله ونمو جسمه، كما أنه يرسل تحذيرات للأبوين عندما يواجه الرضيع خطرا.

الذكاء الاصطناعي للمواعيد الغرامية:

هذا التطبيق الذي طوره الباحثان هايدن دالي وفرانك بينولا في جامعة ستيفنز للتكنولوجيا في الولايات المتحدة، متوفر حاليا على نطاق ضيق. ولكن هنالك مخططات لإطلاقه للاستخدام العام. ويشبه تطبيق إكساير لعبة بسيطة تمكنك من معرفة ما يحبه المستخدمون الآخرون وما الذي لا يحبونه.

بعد ذلك يمكنك الحصول على موعد غرامي بنقرات بسيطة على الشاشة، حيث يمكن للمستخدم اختيار الوقت والمكان وحتى المبلغ الذي يعتزم إنفاقه، وسيقوم الذكاء الاصطناعي بتقديم مقترحات بشأن الأنشطة أو الأماكن التي يمكن ارتيادها في ذلك الموعد الغرامي، مثل شراء تذاكر للسينما، أو طلب سيارة تاكسي.

شاحن من دون لمس:

يعد نقص محطات الشحن مشكلة حقيقية يواجهها من يتنقلون بشكل دائم. ورغم أن الشواحن اللاسلكية باتت أكثر انتشارا وأقل كلفة الآن، فإنها ليست مناسبة للجميع. وبحسب خبير في الخصوصية الرقمية، فإن شواحن جديدة أكثر تطورا ستصبح منتشرة في المستقبل، تعتمد على حزم ضوئية تنقل الطاقة. هذا يعني أن الأجهزة لن تحتاج إلى ملامسة أي سطح آخر من أجل تعبئة البطارية.

مقعد الحمام:

يذكر الموقع أن المراحيض الذكية كانت دائما موجودة في السوق، وهي توفر مميزات مثل التدفئة والتجفيف وعزل الروائح الكريهة، لجعل هذه التجربة أكثر متعة. ولكن مراحيض الجيل القادم سوف تحمل تقنيات صادمة، مثل تكنولوجيا متابعة الحالة الصحية للمستعملين من خلال تحليل الفضلات التي يفرزونها.

سيارات ذاتية القيادة:

بحسب ديفيد أنكين، المدير التنفيذي لشركة توي مايكرز، فإن السيارات ذاتية القيادة قد تظهر في السوق بداية من العام 2020. والمشكل الوحيد حاليا هو أنها لن تكون آلية بالكامل. إلا أن هذه السيارات رغم ذلك سوف تكون قادرة على ركن نفسها في موقف السيارات، والبقاء ضمن حارة واحدة في الطريق؛ بفضل المجسات الموجودة فيها.

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
هذه الأشياء ستصبح "ذكية" قريبا.. منها ملابس وأجهزة عرض,