هكذا أحدثت قضية فلويد ثورة في العلامات التجارية العالمية


أحدث مقتل المواطن الأمريكي الأسود جورج فلويد من قبل شرطة منيابوليس الأمريكية، في الخامس والعشرين من أيار/ مايو الماضي، ثورة في عدة مناح، أحدها يخص العلامات التجارية العالمية.

شكّل مقتل فلويد لوحة تضامنية داخل الولايات المتحدة وخارجها، وهو ما دفع كبرى الشركات والعلامات التجارية لتسجيل موقف إيجابي بهذا الخصوص.

ووفقا لتقرير مفصل نشرته مجلة "Ad Age" الأمريكية المختصة بالدعاية والإعلان، فإن كبرى العلامات التجارية مثل "YouTube و NFL و Disney و Amazon و Netflix"، تفاعلت مع الحملة التي استهدفت العنصرية ضد السود، وقامت بعضها بصناعة محتوى ينبذ العنصرية، وأخرى غيّرت صور شركتها الشخصية إلى التضامن مع العرق الأسود.

We stand in solidarity against racism and violence. When members of our community hurt, we all hurt. We’re pledging $1M in support of efforts to address social injustice.

— YouTube (@YouTube) May 30, 2020

To be silent is to be complicit.
Black lives matter.

We have a platform, and we have a duty to our Black members, employees, creators and talent to speak up.

— Netflix (@netflix) May 30, 2020

pic.twitter.com/96AiIdjb4x

— Amazon Studios (@AmazonStudios) May 31, 2020

مكاسب كبيرة

لم تقتصر ثورة العلامات التجارية على مجرد صورة أو فيديو، إذ ذهبت بعضها لإفادة المواطنين السود، فعلى سبيل المثال ساهم الدوري الأمريكي للمحترفين "NBA" بمبلغ 300 مليون يورو لصالح مؤسسة "المساواة في العمل" بهدف "زيادة التمكين داخل المجتمع الأسود".

"فيسبوك" بدورها، اعتبرت شهر آب/ أغسطس "شهر الأعمال للسود"، إذ قامت بعقد دورات تعريفية بأبرز الشركات التي يملكها السود في الولايات المتحدة، والترويج لها.

"غوغل" بدورها، عمدت منذ حادثة فلويد، إلى ربط الخوارزميات التي لها علاقة بحركة "حياة السود مهمة"، وذلك من أجل تسهيل العثور على الشركات المملوكة للسود، والمتضامنة معهم.

ونقلت المجلة عن موظفة من ذوي البشرة السوداء في "غوغل" قولها: "بصفتي امرأة سوداء ورائدة أعمال وموظفة في غوغل، فإن دعم الشركات المملوكة للسود شغف لي".

Facebook launches 'Black Business August'

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
هكذا أحدثت قضية فلويد ثورة في العلامات التجارية العالمية,