هل تفتح شهادة محمد علي الباب أمام شهادات أخرى عن فساد السيسي؟


توقع خبراء في الأمن القومي ومحللون سياسيون أن تفتح شهادة المقاولوالممثل المصري محمد علي ضد فساد قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وأسرته وقيادات الجيش، المزيد من الشهادات كالتي أدلى بها المهندس الاستشاري المعروف ممدوح حمزة.

وأكدوا في تصريحات لـ"عربي21" أن ما كشفه محمد علي يؤكد أنالفساد في الجيش المصري جعله "كجيش له دولة، وليس كدولة لها جيش"، وأن هناكتذمرا وسخطا واسعين وسط رجال الأعمال قد يدفع بعضهم لكشف بعض الأوراق بشكل مباشر أو غيرمباشر.

وبث رجل الأعمال والممثل المصري محمد علي، على مدار الأيام الماضية، عدة مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي، كشف فيها أنه قام ببناء عدة قصور وفيلاتللسيسي وأسرته ومساعديه في منطقة الهايكستب العسكرية.

كما كشف بناء استراحة بناء على طلبزوجة السيسي تكلفت 220 مليون جنيه، كما قام ببناء بيت للسيسي في منطقة الحلمية بالقاهرةتكلف 60 مليون جنيه، وإنشاء فندق كلّف أكثر من ملياري جنيه لمجاملة صديقه بالجيش.

"جيش له دولة"

اعتبر وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب السابق، محمد جمال حشمت،أن شهادة محمد علي قد تشجع آخرين على الحذو حذوه، أو مده بمزيد من الملفات، قائلا:"لعل ذلك يشجع آخرين لمد محمد علي بوثائق دامغة إذا خافوا الظهور"، مشيراإلى أن "هذا أنسب حل لضم مزيد من الشهادات التي تكشف الوجه الحقيقي لفرسان المعبدفي الجيش المصري، وحقيقة الدور الذي صعدوا من أجله".

وأضاف لـ"عربي21" أن "ما أعلنه محمد علي من فساد يكتسحالجيش، ونهب منظم يدار على مستوى الوطن هو من المعلوم بالضرورة بشكل قوي وموثق بعدالانقلاب، ولكن الجديد هو (وشهد شاهد منهم) مع تفاصيل لا يعلمها الكثيرون؛ فهي تأكيدودليل على فساد وإفساد قيادات الجيش".

ورأى أنه لا مجال لتراجع محمد علي، قائلا: "توقفه عن الشهادة أوتكراره لما يقول ليس في صالحه، ليس أمامه من حل سوى الاستمرار في كشف أكبر قدر ممكنمن الفضائح ضد هؤلاء المفسدين لتبيان الدور الحقيقي لخونة الوطن داخل الجيش المصري،والمتسترين خلف الوطنية ومصلحة الوطن، وحماية الشعب، وهم في ذلك كاذبون بالوقائع والتاريخ".

وأكد حشمت أن هذه الشهادة تؤكد ما ذكره منذ أربع سنوات بعد زيارة للبرلمانالأوروبي ولقائه مع أحد النواب الذي ذكر لهم مقولة اللواء العصار لهم حينئذ "أنكل الدول لها جيوش، ما عدا مصر جيش وله دولة"!

اقرأ أيضا: رجل أعمال مصري يكشف وقائع فساد جديدة للسيسي بمصر (شاهد)

"فتح بوابة جهنم"

وقال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشورى المصري السابق، رضافهمي، لـ"عربي21" إن "شهادة محمد علي ستفتح بوابة جهنم على السيسي ونظامه،وكشف فساده وإجرامه، وكيف أنه يتعامل مع مصر وكأنها عزبة"، لافتا إلى أن"هناك مئات محمد علي، ولديهم آلاف الأسرار، وقد تشجع شهادته الكثيرين الذين لميتمكنوا من أخذ المبادرة التي أخذها علي".

ودلل على حديثه بالقول: "رأينا المهندس ممدوح حمزة كتب "منشورا"، قال فيه إن له أموالا (مستحقات) لدى اللواء كامل الوزير الرئيس السابق للهيئة الهندسيةللقوات المسلحة"، مضيفا: "نحن أمام مرحلة جديدة سيفتح فيها ملفات، وهناكوثائق ستخرج تباعا، سواء من محمد علي أو من غيره، وربما تكون بداية النهاية للسيسي".

وأردف: "شهادة محمد علي كأنه يقرأ من كتاب حروب الجيل الخامس،كيف استطاع فرد هزيمة منظومة كاملة، فالأخير كان يعيش في وسطهم. في كتاب (جمهورية الضباط)الشهير، نرى أن ما جاء فيه قريب من كلام محمد علي، ولكن تأثيره يتجاوز تأثير آلاف الباحثين؛لأنه جزء من تلك المنظومة بدليل إسناده لمشروعات سرية".

"انفراط العقد"

كما توقع المحلل والسياسي حاتم أبوزيد أن تفتح شهادة محمد علي الطريقلآخرين تضرروا، أو قام العسكر بأكل أموالهم. ولكن هذا "سيتوقف على طريقتهم فيالتعامل مع هذه الشركات. ولكن على المدى البعيد سيحدث مثل هذا".

وفي حديثه لـ"عربي21"، قلل أبو زيد من قيمة الحملات الإعلاميةوالقضائية ضد محمد علي، قائلا: "الحملة القضائية هي أمر غير ذي قيمة. والتناولالإعلامي في حقيقته يثبت صحة ما يقوله محمد علي. وشهادته أحدثت لهم ارتباكا كبيرا،وأظهرت ضعف قدرتهم في الناحية الإعلامية. ومن ثم فلا أظنه سيتوقف".

وذهب إلى القول بأن "ممارسات الجيش مع رجال الأعمال هي عملية نهبلمدخرات المصريين التي في البنوك. فرجال الأعمال يقومون بالاقتراض من البنوك بضمانةتعاقداتهم مع الجيش، وحينما يمتنع الجيش عن السداد سيقوم رجال الأعمال بإعلان إفلاسهموالهرب، ومن ثم لن يسددوا للبنوك ما اقترضوه من أموال، التي هي أموال المودعين في الأصل".

اقرأ أيضا: محمد علي يتناول افتتاح تفريعة قناة السويس.. ووالدة السيسي

iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
هل تفتح شهادة محمد علي الباب أمام شهادات أخرى عن فساد السيسي؟,