200 ألف سعودي يهجرون "تويتر" نحو تطبيق مؤيد لترامب.. لماذا؟


تسبب تدفق نحو مئتي ألف مستخدم من المملكة العربية السعودية، بشكل مفاجئ، في تعطل شبكة التواصل الاجتماعي الصغيرة "بارلر" التي تصف نفسها بأنها مساحة "تعتمد على حرية التعبير".

واشتكى آلاف السعوديين، من ما يقولون إنها رقابة من موقع "تويتر" عليهم، والتي تمثلت بإغلاق حسابات عديدة، وإجبار مغردين على حذف تغريدات، اعتبرت تحريضا على ناشطين.


وقال جون ميتس الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك في "بارلر" لـ"رويترز" إن إنشاء كل تلك الحسابات الجديدة بشكل غير متوقع منذ يوم الأحد رفع العدد الإجمالي لمستخدمي "بارلر" إلى أكثر من مثليه وأدى إلى تعطل بعض الوظائف.


وأدى تدفق المستخدمين إلى وجود توليفة غير معتادة من المستخدمين على "بارلر"، الذي كان في الأغلب موطنا لأنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ بدء تشغيله قبل عام.


وخلص تحليل أجرته "رويترز" ومجموعة سيتيزن لاب، وهي مجموعة أبحاث كندية، إلى أن العديد من المستخدمين الجدد جاءوا من المملكة العربية السعودية.

وروج هؤلاء لانتقالهم إلى بارلر بوسوم (هاشتاغات) على تويتر، يتهمون فيها شبكة التواصل الاجتماعي بخنق حرية التعبير عن طريق حظر مستخدمين بشكل تعسفي.


وكتب "بارلر" في منشور على حسابه الخاص على الموقع يقول: "أوضحت الحركة الوطنية في السعودية أن (شركة) التكنولوجيا الكبيرة تفرض رقابة عليها بمعدلات لم نشهدها من قبل في الولايات المتحدة... دعونا نرحب بهم ونحن نناضل جميعا من أجل حقوقنا معا".


ورفض تويتر التعليق على ما إذا كانت المنصة اتخذت أي إجراء جديد ضد الحسابات السعودية ربما يكون دفعها للتسجيل المفاجئ في بارلر. ولم يتضح بعد كم شخصا من مستخدمي بارلر الجدد قد توقف عن استخدام تويتر.


واستخدمت بعض الحسابات الجديدة على "بارلر" وسم الخروج من تويتر، أو نشرت صورا لطيور زرقاء في محنة، مستخدمة شعار تويتر للإشارة إلى انحدار مستوى المنصة. ولجأ مستخدمون آخرون إلى التهديد بالانسحاب في رسائل مباشرة لرئيس تويتر التنفيذي جاك دورسي.

والسعوديون من أهم المستخدمين للشبكات الاجتماعية، ولا سيما تويتر. وللمملكة أكبر قاعدة لمستخدمي تويتر في الشرق الأوسط، حيث يوجد 11.7 مليون من مواطنيها على المنصة، وفقا لشركة كراود أنالايزر المعنية بمراقبة وسائل التواصل الاجتماعي العربية.


وكتب مستخدم سعودي يدعى بن هباس، له نحو 109 آلاف متابع على تويتر، في منشور على بارلر: "من الرائع أن أكون هنا يا شباب. لم يعد تويتر وغيره من المنصات الرئيسية مكاننا بعد الآن. مئات الحسابات السعودية تحذف كل يوم بدون سبب".


وسبق أن أقر تويتر بحذف مئات الحسابات "الوهمية" المؤيدة للحكومة السعودية، التي أسست "جيشا إلكترونيا" مهمته الترويج لجدول أعمالها عبر الإنترنت.


والآن يقتسم بعض الوطنيين السعوديين ممن يدعمون بقوة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان نفس المساحة على الإنترنت مع أنصار ترامب اليمينيين.


وتوافد مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي الأمريكيون اليمينيون على تطبيق المراسلة تليغرام وموقعي غاب وبارلر، معللين ذلك بأساليب المراقبة الأكثر صرامة التي تفرض قيودا على تصريحات سياسية مثيرة للجدل على منصات مثل تويتر وفيسبوك.


ويقول ميتس، الذي يصف نفسه بأنه ليبرالي، إنه أسس بارلر في عام 2018 كمنصة لأعضاء الحزبين الجمهوري والديمقراطي، لكنه زاد مساحة التسويق إلى المحافظين مع إقبالهم على الموقع.


ومن بين من انضموا إلى الموقع المعلقة كانديس أوينز ورودي جولياني محامي ترامب والناشطة اليمينية لورا لومر، التي قيدت يديها على باب مكتب تويتر في نيويورك في نوفمبر تشرين الثاني 2018 للاحتجاج على الحظر الذي فرضه عليها الموقع.

وأكد بعض المستخدمين السعوديين وجود أرضية مشتركة مع مؤيدي ترامب. ونشروا صور ترامب مع أفراد من العائلة المالكة السعودية واستخدموا الرموز التعبيرية لأعلام البلدين والوسم الذي يستخدمه ترامب للترويج لشعاره "اجعلوا أمريكا عظيمة مجددا".


وخارج نطاق الإنترنت، أقامت إدارة ترامب علاقات قوية مع الرياض، التي تعتبرها حجر الزاوية في السياسة الأمنية الأمريكية في الخليج. وجعل ترامب السعودية المحطة الأولى في أول جولة خارجية له بعد تولي الرئاسة في 2017.

لكن رد الفعل إزاء الوافدين السعوديين الجدد جاء متفاوتا، وفيما أبدى بعض المستخدمين ترحيبا فقد عبر آخرون عن مشاعر معادية للمسلمين.


وحذرت واحدة من أوائل المغردات السعوديات اللواتي أنشأن حسابا على بارلر، وتدعى نادية بنت فهد من أن "إدارة تويتر ستتلقى درسا لن تنساه".

وخلال مكالمة عبر الهاتف مع رويترز، قالت نادية إنها امرأة تبلغ من العمر 28 عاما درست في أستراليا وإنها علمت بأمر بارلر من شخصيات أمريكية على تويتر وشاهدت مقابلة مع ميتس في تلفزيون بليز المحافظ.


ولا تعرف نادية كثيرا عن المشهد السياسي الأمريكي لكنها عبرت عن دعمها لترامب وإحباطها من تويتر لحظر مستخدمين سعوديين دون تفسير.

وطالب الكثيرون من مستخدمي بارلر المتحدثين بالإنجليزية بزر ترجمة حتى يتسنى لهم قراءة هذا المحتوى الجديد على الموقع. بينما عبر آخرون عن شكوكهم في أن تكون هذه الحسابات حقيقية.


وكتب أحد المستخدمين قائلا: "تخلصوا من هذه الحسابات الآلية واجعلوا هذا الموقع قابلا للاستخدام مرة أخرى".


وقال ميتس، الذي نفى وجود حسابات آلية على المنصة إن اندماج هاتين المجموعتين "مثير للاهتمام".


وأضاف: "معظمهم ينسجمون معا بشكل جيد ويقتسمون أرضية مشتركة. والبعض سرعان ما يندم على آرائه بشأن حرية التعبير".

وسخر ناشطون مِن مَن يطلق عليهم "الذباب الإلكتروني" أو "الوطنجية"، قائلين إنهم اشتكوا قمعهم من إدارة "تويتر"، علما بن هذا "القمع" بحسب زعمهم يأتي نظرا لمطالبتهم بـ"قمع" ناشطين معارضين لهم.

اقرأ أيضا: الجبير: لا نريد حربا مع إيران.. الجميع يخسر بالحرب

الوطنجية يروجون لتطبيق #parler وينفرون الناس من تويتر عشانه بدأ يضيّق الخناق على الذباب ويقفل البوتات الي ترفع الترند، العجيب يصيحون يقولون نبي حرّية رأي ??!!
قرابة 5 سنوات وتويتر ممتلئ بالأوساخ والتشبيح والترهيب !
الكثير اعتقلوا بسبب تغريدات شبحتم عليها !
لِيعود تويتر القديم?? pic.twitter.com/hhTdRlM4Ol

— بدر الحامد (@bader_alhamid) 10 June 2019

تويتر يغتسل من نجس الذباب

— عبدالرحمن | (@Human_91) 15 June 2019

برنامج #parler الفاشل مدعوم من السعودمارات
بعد ان اغلق تويتر حسابات الذباب الالكتروني
وتلقاهم في تويتر ينادون بمقاطعة تويتر هههههههههههه

سيلاحقكم العار والهزيمة
يا اعداء الشعوب

— منيف الغنيم (@MonifAlgunym) 11 June 2019

#Parler
When Saudis people know about new app : pic.twitter.com/7u0Q6tMll2

— Fais.?? (@F9__s) 10 June 2019

#Parler is shocked with the quick surge of Saudi users there lol.. btw Saudi Arabia is the 4th in the world for the number of active Twitter users with over 10 million accounts, as of April 2019, after the US, Japan & UK pic.twitter.com/q0DxQVhjAb

— Fadila Al Jaffal (@FadilaAlJaffal) 10 June 2019

Join me on #parler pic.twitter.com/SXvM76yw2S

— فيصل بن سلطان بن ناصر (@FSNalsaud) 11 June 2019

#Parler

التطبيق راح يجمع الوطنجية , والمهاجرين من الباث , يعني تويتر راح يرجع نظيف ثاني ??

— Truth Seeker ?????? (@TruthSeeker_TS) 10 June 2019

الوطنجيه نقلوا من تويتر وراحوا #Parler عشان كذا الوضع هدوء

— SAIR (@SAIR89) 12 June 2019

برنامج #Parler
منتشر فيه الحسابات الوطنجية ??

— . (@Aja77A) 9 June 2019

ليت #parler تتحسن خدماته علشان يمدينا ننتقل هناك ونتكلم على كيفنا بدون قمع @TwitterMENA

— § (@agoodbro) 15 June 2019

#Parler
هذا حسابي في بارلر ،
اتمنى من المسؤولين شراء موقع كهذا ويكون منصه اعلامية سعودية نطرح فيه شؤوننا الخاصة و اهتماماتنا و خدماتنا و فيه تجتمع أفكارنا و أرائنا وأيضاً نجد فيه كل مايخصنا
دون اغلاق او قمع رأي مثل ما شفنا بتويتر . @TurkiAlshabanah pic.twitter.com/8Q3DJexH8Y

— سعودي أدميرال ???? ? (@Saudiadmiral) 10 June 2019

#Parler تويتر منصه كبيرة مافيه اي تطبيق ثاني ينافسها بالسوق حالياً ولكن لو كانت مشاكلكم مع تويتر بسبب قمع الحريات طالبو تويتر بالهشتاقات وسوو حملة بس فكرة انك تجيب تطبيق ثاني ضعيف وينافس تويتر اقولكم اقعدو اماكنكم احسن

— ? (@m5_ui) 10 June 2019
iNewsArabia.com > سياسة > عربي21
200 ألف سعودي يهجرون "تويتر" نحو تطبيق مؤيد لترامب.. لماذا؟,