الجامعة الأردنية تستعيد ألقها

سياسيا يفهم تدخل الجيش أو نزول القوات المسلحة كمعاون أو بديل لمؤسسات الدولة الخدمية الأخرى والمعنية بحماية المواطنين والممتلكات العامة من خطر الكوارث والاعاصير الطبيعية يفهم على أن تلك المؤسسات تحتاج هي نفسها لمؤازرة وعون نتيجة قصور في الأداء، ولنا هنا حكاية لا تزال مخيلة الأردني عامرة بها، فأثر العاصفة الثلجية الأخيرة على الجامعة الأردنية كبير ولا يسهل وصفه، إذ بلغت كلفته على الجامعة الجدّة؛ الجامعة الأردنية عدة ملايين، ملايين لم يصدقها البعض، ورأوا في تصريح الجامعة حول خسائرها ضربا من التضخيم الإعلامي، ذلك ربما لأنهم لم يروا الجامعة يوما إلا حيّةً نابضة ولم يروها غير قادرة على النهوض وقد حطّمت الاشجار الباسقة ونتيجة سقوطها الطرقات و المقاعد و الجدران وقطعت أسلاك الكهرباء، وحولت كذلك الأمر الكليات إلى جزر معزولة ومحاصرة بفعل تراكم الثلج.

فلولا تدخل قوات الدرك وإحدى وحدات "اللواء الخمسون" لما زالت الجامعة تئن وترزح تحت وطأة حطام الأشجار الكبيرة و الجليد، لم يدرك الآخرون من مسؤولين وإعلاميين حجم ما حلّ بالجامعة ، ليُترك بعض ذاك إلى أبناء الجامعة: طلابا وإداريين ومسؤولين، فلبوا نداء المسؤولية والحس الوطني فعلا لا قولا، وأنجزوا مع طواقم الجامعة الإدارية صورة فريدة تضاف لألبوم الوطن، لا بل إنني كنت شاهدا حين صافحت يد العسكر أيادي ابناء الاردنية الشباب والذين أصروا على التكاتف لمعاونة أمهم على الوقوف والنهوض من جديد، ولتشرق شمس الأحد مبتهجة بعد غياب.

حدث كل هذا في الوقت الذي تقوم فيه جيوش عربية شقيقة باقتحام الجامعات وضرب أبنائها أو اعتقالهم وربما قتلهم، لكن ما نحمد الله عليه ونشكره هو أن الأردنيين كلما مرت بهم ضائقة خلصوا إلى أن أُلفتهم وكيمياء نسيجهم الوثيق هي المنجد من كل نائبة ، ولأن ما حدث كان بمثابة اختبار بالذخيرة الحية فإن مبادرات عديدة ستطلقها الجامعة الأردنية ابرزها صندوق محبي الجامعة وذلك بغية تخصيص ميزانية لدعم الجامعة والوقوف في وجه أي طارئ، وهو ما نناشد به الغيورين من أبناء الوطن و كل من يملك في قلبه حبا للجامعة الاردنية موئل العزيمة وعقل الدولة الدعم لهذه المبادرة.

The post الجامعة الأردنية تستعيد ألقها appeared first on العرب اليوم.

iNewsArabia.com > أعمال > العرب اليوم | أعمال