ربيع يشبه الاقدار الإغريقية

يذكرنا قول غرامشي "القديم يحتضر، الجديد لم يولد بعد" بفكرة الابن الذي لم يكتمل على شاكلة أرباب الإغريق، وهي الفكرة التي عبر عنها مسرحيون يونان كبار مثل اسخيليوس وسوفوكليس وكذلك فكتور هوغو في روايته "احدب نوتردام":

1.حسب اسخيليوس في ثلاثيته حول بروميثيوس فإن ثورة الابن "بروميثيوس" على الأرباب وسرقة النار "المعرفة" منهم ومحاولة منحها للبشر، سرعان ما ارتدت عليه بوصفها خطيئة ونال عليها عقابا أبديا هو تقييده بالأصفاد.

2.وحسب سوفوكليس في مسرحية "اوديب" فإن قوة الابن التي جعلته يطيح بوالده لم تصمد امام التشوه الروحي "القدري" لهذا الابن وعلاقة السفاح الاخرى مع والدته، ولم تشفع له المعرفة في فك لغز "ابو الهول" في توطيد انتصاره، بل ان المعرفة تحولت ايضا الى خطيئة ينشد الندم بل العقاب الذاتي عليها بفقء عينيه والدخول في تيه طويل.

3.وليس كوزي مودو في احدب نوتردام، قارع الاجراس وصاحب العين الواحدة، بعيدا عن تداعيات مشابهة.

4.وعلى نحو ما في عوالم الأدب المذكورة من اشارات لصراع الابناء مع الاباء واعتبار كل معرفة تنتهك الاحتكار البطركي، شكلا من الخطيئة، فإن الوقائع المعاشة في حالتنا العربية تغري بالمقارنة والاسقاطات المماثلة، ذلك ان العرب لم ينجحوا حتى الان بتجاوز الحالة البطركية نحو دولة مدنية قومية على شاكلة العصر، ولم تكن البطركية لتمتلك كل هذه المناعة لولا علاقات التواطؤ العضوية مع خلائقها والتباس التحرر كل مرة بالخطيئة المزدوجة، المعرفة والخلاص من جهة وروابط شتى من السفاح والعلاقات المحرمة.

The post ربيع يشبه الاقدار الإغريقية appeared first on العرب اليوم.

iNewsArabia.com > أعمال > العرب اليوم | أعمال