منظومة الأخلاق والخدمة العامة (1-3)

يحظى موضوع الفساد في قطاعات الخدمة العامة باهتمام على نطاق عالمي، وهو ما حرّك التركيز الحالي على منظومة الاخلاق الشاملة.

في عام 2003، أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة الميثاق المناهض للفساد، الذي صدّقت عليه غالبية الدول الاعضاء في المنظمة الدولية بصورة سريعة.

في الاردن، حظيت مسألة محاربة الفساد في القطاع العام باهتمام متزايد على أعلى مستوى في الدولة. فقد تم اتخاذ خطوات مهمة من أجل إصلاح المعايير الاخلاقية، منها انشاء هيئة خاصة لمحاربة الفساد، واقرار قانون رسمي لمنظومة الاخلاق، وهي خطوات مهمة وضرورية.

ومع ذلك، فان إصلاح منظومة الاخلاق يجب ان يشمل أكثر من اكتشاف السلوك الاجرامي لأولئك الذين يسرقون وينهبون ويحتالون أو يتلقون الرشاوى أثناء عملهم في الحكومة. إن تصورا أشمل لإصلاح منظومة الاخلاق يتضمن عناصر حيوية أخرى منها:

- تغير النظام القانوني من أجل ضمان ان يتم التوظيف والتعاقد والاستبقاء والترقية وتقاعد العاملين المدنيين على أساس صارم من الجدارة.

- عدم قصر المتطلبات الاخلاقية على العاملين المدنيين، بل يجب ان تشمل السياسيين "منتخبين أو معينين"، الى جانب توسيعها لتشمل على الاقل، قطاع رجال الاعمال وخاصة أولئك الذين يتعاقدون مع الحكومة.

- تضمين السياسات الوقائية لإصلاح منظومة الاخلاق جانبي التعليم والتدريب على وجه الخصوص.

إن هذا الموضوع الرئيسي -الاصلاح- واسع ومعقد، وآمل أن أتمكن من مناقشة الأوجه الرئيسة لمنظومة الاخلاق في هذا المقال والمقالات التالية بالاعتماد على الالتزام والتسهيلات التي قدمتها لي صحيفة "العرب اليوم".

لقد دأبت على الكتابة والتدريس والتدريب في هذا المجال لسنوات عديدة، وأود المشاركة في بعض الافكار المهمة حول هذا الموضوع الرئيسي الحيوي وتقديمها لقراء الصحيفة نظرا لأهمية المسألة ليس للأردن فحسب بل وللعالم العربي كله.

يُطرح سؤالان في هذا المقام: ما هو علم الاخلاق؟ ولماذا يتم التدريس والتدريب في هذا العلم؟ يعّرف علم الاخلاق بانه الدراسة المنهجية للمبادئ والاحكام وقواعد السلوك الصحيحة والخطأ، وهو أساسي للعاملين العموميين وكذلك المحترفين والموظفين في القطاع الخاص. ويتضمن هذا العلم اختيار أو فعل ما هو صحيح وجيد والامتناع عن فعل ما هو سيئ أو ذميم.

وتقاس منظومة الاخلاق للعاملين في القطاع العام على أساس القيام بالواجبات الموكولة بالانسجام مع الاحكام والمبادئ المعمول بها وبما يعود بالفائدة على المجتمع الذي يخدمون فيه.

وتتقرر فعالية العاملين في القطاع العام استنادا الى الاستقامة وكذلك المهارات والكفاءة. وتتطلب منظومة الاخلاق للعاملين في هذا القطاع سلوكا مناسبا يتضمن قول الحقيقة، وعدم تقديم المنافع الشخصية على المصلحة العامة، وعدم قبول الهدايا والعطايا مقابل تأدية الواجبات الرسمية، واستخدام العقل والمنطق والاعتماد على الحقائق والبيانات في اتخاذ القرارات العامة. ويستخدم المسؤولون العموميون الفاسدون سلطتهم من أجل جمع الثروة لهم ولعائلاتهم وتنفيع الاصدقاء والمقربين منهم.

لماذا دراسة علم الاخلاق؟ إن جزءا مهماً من التعليم والتدريب في برنامج كفاءة شامل ينحصر في دراسة المفاهيم والحالات والممارسات وكذلك تطوير الرؤى العملية، والقدرات العقلية ومهارات الاتصال.

ان التعليم والتدريب في هذا العلم يخدم أهدافا عديدة منها على سبيل المثال: رفع درجة الوعي بالمضمون الاخلاقي للوظائف، وزيادة المنافسة الاخلاقية في أعمال وسلوكيات الموظفين. ان التركيز هنا ينصب على الاخلاق التطبيقية بدلا من الفلسفة الاخلاقية، لأن الاخلاق التطبيقية توفر معلومات مناسبة، عملية ومحددة للموظفين العموميين، وتُطلعهم على التقاليد الاخلاقية التي أثَرت في المجتمعات الإنسانية، وتوفر للمشاركين فرص تحدي أنفسهم وطرح أسئلة حول قيمهم الاخلاقية الفردية، والتزاماتهم ومسؤولياتهم الشخصية. كما تعمل الاخلاق التطبيقية على تحسين قدرة استخدام العقل واتخاذ قرار احترافي، وتقييم العادات المكتسبة من الثقافة الشعبية بصورة حاسمة، وتمنح الافراد الثقة بانفسهم وتعزز ثقافة الاخلاق داخل التنظيم الواحد. أما المشككون والرافضون فانهم لا يقبلون الفرضية القائلة بان المعرفة الاخلاقية والتدريب ليس لهما أي تأثير في السلوك الحقيقي. ربما، كما قيل " إن أمرا أو توجيها لا يكفي لتحويل وغدٍ الى انسان شريف"، لكن التركيز هنا ينصب بصورة أساسية على كيفية مساعدتنا للعاملين الخَيرين في القطاع العام كي يستمروا في هذا الطريق ولا يصبحوا أوغادا لاأخلاقيين.

* جامعة ساوث فلوريدا الأمريكية

The post منظومة الأخلاق والخدمة العامة (1-3) appeared first on العرب اليوم.

iNewsArabia.com > أعمال > العرب اليوم | أعمال