الدين.. غذاء الروح

• إذا بقي المسلمون وحدهم حكام هذا الكوكب - كما زعم احد المشايخ - فسيقاتل بعضهم بعضا والآخرون سيبنون جناتهم على سطح القمر!

أصابتني غصة.. وشعرت بألم.. وذرفت الدمع.. حين تذكرت المرأة العربية التي صاحت «وامعتصماه» حين سحبها جنود الروم الى سجن في عمورية، احدى ولايات الروم حينها.. فلما بلغت المعتصم استغاثتها ارسل لملك الروم قائلا: لارسلن لك جيشاً اوله عندي وآخره عندك.. تذكرت هذا الحدث ونظرت الى حالنا الآن.. فقد سمعت أحد مشايخ الدين يقول ان الاسلام سيحكم العالم في آخر الزمان.. ولعدة اسباب انا الى جانب الشيخ فيما قال.. لانه وببساطة شديدة متى يأتي هذا الزمان سيكون غير المسلمين قد اتخذوا من القمر مسكنا لهم وصنعوا لهم في الفضاء جسوراً ومطارات وشاليهات وحدائق غناء.. وتركوا جميعهم الارض رجالاً ونساء.. ولن يبقى على الارض حينها غير المسلمين.. سيبقى المسلمون وحدهم يتقاتلون ويتناحرون.. فترى صراعاً ما بين السنة والشيعة.. وصراع السلف الصالح والطالح.. وسيقاتل انصار ابو حنيفة من اجل المذهب الحنفي.. وانصار مالك من اجل المالكي.. وانصار الشافعي من اجل الشافعية.. وانصار احمد بن حنبل من اجل الحنبلية.. وستدور رحى الصراعات حتى يفنى المسلمون وينتهي العالم.

هذا لا يعني انني مناهض للاسلام والمسلمين.. فأنا مؤمن بأن راعي الابل أفضل من راعي البقر.. لأن راعي الابل ابن ابي وراعي البقر من ابناء الرجال الاباعد، لكني أسأل متى يحين الوقت ليتعقل فيه رعاة الابل..؟ ألم يحن الوقت لتتوحد كلمة الأمتين العربية والاسلامية..؟ ألم يأن الاوان أن نرتب البيت المشرذم من الداخل.. لنقف صفا واحدا في خندق المواجهة، ألم يتبين لنا أن مصيرنا واحد واعداءنا كثر؟

أولم يحن الوقت ليقول الدم العربي: اكتفيت، تجاوزت جسر الشرايين؟ ففي الوقت الذي يبحث فيه العدو عن نقاط الضعف فينا نقدم له نحن الذرائع التي تساعده على تدميرنا، تساعده على قتلنا وذبحنا.. تساعده على سبي نسائنا والاستيلاء على ارضنا وديارنا.. من يستطيع ان يتصور معي فجيعة المأساة حين نتحول الى قطيع كقطيع الاغنام.. نساق الى الهاوية السحيقة.. نعم سوف يأتي اليوم الذي نحكم فيه الأرض، ولكن في هذا اليوم سيكون اليهود قد تملكوا القمر..؟!!

غسان سليمان العتيبي

[email protected]

iNewsArabia.com > رأي >