فاقد الشيء

لم أنشأ في مجتمع يحبّ العناق أو يُتقن قول كلمة أحبك، أو في بعض الأحيان حتى الكلام الجميل، وذلك لأنّ الاعتقاد السائد هو أنّ العناق أو الدلال يخرّب الأطفال، والكلام الحلو «خرابيط» لا تُقال على الملأ.

ترعرعت وأنا أتوق لسماع كلمات تُشعرني بأهميتي، وإن كانت تصرّفات من حولي فيها من الاهتمام والحب ما كان يجب أن يكفيني.

كبرت وأصبح لدي أطفال، فكان أوّل ما فعلته هو أن أقول لهم وأظهر لهم كم أحبهم، فأنا أحرص على أن أعانقهم يومياً وأقبّلهم كلّما استطعت.

كثيرون يقولون إنّ فاقد الشيء لا يعطيه. أما أنا فأقول إنّ فاقد الشيء يجب أن يعطيه، لأنّه عندما يعطيه لغيره يكتشفه في داخله، وعندها يمتلئ كيانه بما كان ناقصاً لديه طوال السنوات التي مضت.

انتصار سالم العلي

[email protected]

iNewsArabia.com > رأي >
فاقد الشيء,