هكذا تكون الإدارة

• تخرج دفعات من الشباب المؤهل والمستعد لأخذ مكانه المستحق في بناء وطنه الكويت.

مدرسة نظيفة تزينها الزهور وتلاميذها المميزون، وتضبطها ادارة مخلصة لرسالة العلم والتربية، هذه المدرسة هي مدرسة احمد محمد السقاف المتوسطة في منطقة جابر الاحمد، التي توجهنا لزيارتها منذ مدة قصيرة، والدتي وأخي محمد وأنا، فذهلنا مما شاهدناه!

شاء القدر ان تكون لهذه المدرسة ادارة حازمة استطاعت ان تثبت انه لا وجود لطالب سيئ اذا تضافرت الجهود لرعاية الطالب اخلاقياً وعلمياً وذوقياً..

خلقت هذه الادارة نظام الحوافز للمتفوقين وجعلت من الطلاب انفسهم مشاركين في كل ما يخص مدرستهم، من ارجاع الكراسي الى مكانها واطفاء الانوار قبل مغادرة صفوفهم، الى تقييم نظافة حماماتهم وفصولهم الى حقهم ايضا في تقييم اداء مدرسيهم وناظرهم!

طلاب مبتهجون.. متحمِّسون يرون صورهم على مدخل مدرستهم ان تفوقوا، ويحصلون على امتيازات متعددة ان تميزوا، كما ان لديهم مهمات تطوعية في مدرستهم ومهمات اجتماعية لخدمة منطقتهم.

لقد أبت الادارة ان تقبل بواقع الحال السائد في كثير من المدارس من هروب وكثرة غياب وسلوكيات منافية للذوق والاخلاق، فخلقت اسلوب التحفيز واعطاء المسؤولية للطلبة، فاستجابوا وأحبوا مدرستهم وتفوقوا في دروسهم.

وضعت هذه الادارة هدفاً واحداً نصب عينيها، اولا وهو تخريج دفعات ودفعات من الشباب المؤهل والمستعد لاخذ مكانه المستحق في بناء وطنه الكويت.

كم أتمنى ان يتوجه بعض المسؤولين لزيارة هذه المدرسة النموذجية، وان يقدموا لها كل الدعم والمؤازرة، خصوصا ان بعض ما شاهدناه هو جهد وتمويل ذاتي من الادارة وأولياء الامور الذين يتواصلون مع مدرسي اولادهم مرتين في الاسبوع.. هذه التجربة يجب أن تعمم على كل مدارس الكويت من الروضة الى الثانوية.. تربية الاجيال مهمة صعبة ومُرهقة لا يتحملها الا المخلصون، ومثلما اخلص السقاف في عطائه التعليمي والثقافي، اخلص مدير المدرسة الاستاذ خالد ملك ومعاونوه في ادارة هذه المدرسة وجعلوها اشبه بالجوهرة الثمينة على جبين الكويت.

هيفاء السقاف

iNewsArabia.com > رأي >
هكذا تكون الإدارة,