«الصحة»: جاهزون للتعامل مع أي طوارئ إشعاعية تتعرّض لها البلاد

أكد وزير الصحة، د. محمد براك الهيفي، جهوزية الوزارة للتعامل مع أي طوارئ إشعاعية تتعرّض لها البلاد، مشيرا إلى أن مجلس وكلاء الصحة ناقش في اجتماعه الأخير أمس ما تم في الاجتماع الأخير مع المجلس الأعلى للبيئة بشأن الإجراءات الاحترازية.

وأوضح الهيفي أنه تم استعراض جهوزية وزارة الصحة، ممثلة في إدارة الوقاية من الإشعاع، إذ قدّم الوكيل المساعد لشؤون الخدمات، المهندس سمير العصفور، شرحا متكاملا عن تلك الإجراءات وطرق تعامل الوزارة مع أي طوارئ إشعاعية.

وبيّن الوزير الهيفي في تصريح صحفي على هامشه ترأسه لاجتماع الوكلاء أن المجلس ناقش أيضا توصيات مجلس الأمة المتعلقة بجلسة الأوضاع الصحية، لمتابعتها مع القطاعات المختلفة، موضحا أن كل قطاع ممثل بوكيله المساعد قدم آخر التطورات التي تم إنجازها لتنفيذ هذه التوصيات.

ولفت د. الهيفي إلى أن المجلس ناقش أيضا ما يتعلق ببعثات الأطباء وموظفي الوزارة، الذين يتم ابتعاثهم للدراسة بالخارج، مؤكدا أن المجلس ناقش إمكانية تسهيل أمورهم الدراسية للطرف المرافق للمبتعث من خلال إكمال دراسة المرافق للمبتعث خلال فترة البعثة، على أن تكون له الأولوية في الحصول على البعثة، مشيرا إلى أن المجلس أبدى رأيه بمناقشة هذا الموضوع مع ديوان الخدمة المدنية.

وشدد على ضرورة متابعة مراكز الرعاية الصحية الأولية، وضرورة تشديد الرقابة عليها، والاهتمام بصيانتها بصورة دورية لظهورها بالمظهر اللائق، الذي يتناسب مع الخدمات التي تقدمها تلك المراكز، مضيفا أيضا أن المجلس تابع أيضا آخر ما تم إنجازه من خطة التنمية لكل قطاع من قطاعات الوزارة.

وفي سياق آخر، أكد مدير إدارة الشؤون القانونية والتحقيقات في وزارة الصحة وأمين سر المجلس التنسيقي بين جامعة الكويت ووزارة الصحة د. محمود عبدالهادي، على أن المجلس التنسيقي عقد اجتماعه الدوري أمس برئاسة وكيل وزارة الصحة د. خالد السهلاوي، وحضور نائب مدير الجامعة د. باسل النقيب. مبينا أن المجلس ناقش مشاكل انتداب الأطباء والفنيين فيما يتعلق بصرف مخصصاتهم، موضحا أنه بعد المناقشات وتبادل وجهات النظر أجمع المجلس على حل تلك المشاكل بالتنسيق مع الإدارة المالية في كل من الجامعة ووزارة الصحة.

وأوضح أن المجلس استكمل مناقشة آخر التطورات فيما يتعلق بنقل تبعية مستشفى مبارك الكبير من وزارة الصحة إلى الجامعة، حيث أعطت الوزارة الموافقة لجامعة الكويت لإمكانية استكمال التخصصات غير الموجودة حاليا في مستشفى مبارك الكبير، والعمل على توفيرها بالتنسيق مع الوزارة.

وأفاد د. العبدالهادي بأن المجلس اتفق على إبقاء %20 من الطاقم التشغيلي الخاص بوزارة الصحة بمستشفى مبارك حتى يتم تشغيله من قبل الجامعة بعد نقل تبعيته لها بصورة كاملة، مشيرا إلى أن الجانبين بحثا أيضا إمكانية مشاركة أعضاء من الجامعة في اللجان المتعلقة بالعقود المختلفة بالتغذية والحراسة والتوظيف والصيانة، التي تبرمها الوزارة لتقديم الخدمات للمستشفيات، وذلك لاستفادة الجامعة من خبرات تلك اللجان لتطبيقها في مستشفى مبارك بعد تسلمه من وزارة الصحة.

iNewsArabia.com > سياسة > القبس | سياسة
«الصحة»: جاهزون للتعامل مع أي طوارئ إشعاعية تتعرّض لها البلاد,