«غايتهاوس»: 7.5 ملايين دولار أرباح تشغيلية في 2012

أعلن بنك غايتهاوس عن تحقيق نتائج مالية متميزة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2012، حيث ارتفع دخل البنك بنسبة %153 ليصل إلى 20.3 مليون دولار اميركي، ما يمثل زيادة في سيولته وقيمته السوقية، محققا أرباحا تشغيلية من العمليات بلغت نحو 7.5 ملايين دولار.

وقد نتج هذا الدخل عن استراتيجية البنك العقارية، حيث قاربت قيمة الموجودات تحت الإدارة 1.5 مليار دولار. كما أنجز البنك في العام 2012 سبع صفقات استحواذ جديدة (خمس منها في المملكة المتحدة، واثنتان في الولايات المتحدة الاميركية)، وتخارج بنجاح من صفقتين، وقام بتوزيع عوائد مجزية على المستثمرين. كما أن نتائج السنة الكاملة تشير إلى توسعة ثابتة في قطاعات أعمال البنك الأساسية. فقد ارتفع دخل إدارة الثروات بنسبة %237 ليصل إلى 4.5 ملايين دولار، بينما نما الدخل من منتجات الخزينة بنسبة %470 مقارنة بالسنة السابقة، ليصل إلى 6.5 ملايين دولار نتيجة للاستثمارات في الأسهم والصكوك الاستثمارية المدرجة في الأسواق المالية، ومنها هيكلة أول إصدار صكوك مدعم بالعقار في المملكة المتحدة في ديسمبر 2012.

كما تركز نشاط البنك في العام 2012 على المحافظة على رأس المال وتعظيم الأرباح من تدفقات الدخل القوية والمتكررة، بما يحقق المنفعة للمساهمين. وامتاز البنك بسمعته الإيجابية ومصداقيته في السوق العقارية في أوساط المؤسسات المالية والوسطاء الماليين، مما يسهم في زيادة حجم صفقاته الاستثمارية المستقبلية. واستطاع البنك بذلك الاستمرار كممول صاف للسوق والوصول إلى نسب كفاية رأسمالية وسيولة بما يفوق الشروط التي اقتضاها تنفيذ اتفاق بازل 3 في بداية العام 2013. ويعتبر بنك غايتهاوس اليوم أكثر قدرة على تخصيص مزيد من التمويل لقطاعات أعماله المختلفة، حيث أصبح أكثر من نصف قيمة ميزانيته العمومية قابلا للتحويل إلى نقد أو ما في حكمه.

وقال فهد بودي، رئيس مجلس إدارة بنك غايتهاوس «إن عام 2012 كان عام نمو غير مسبوق للبنك، ونحن متفائلون جدا باستمرار هذا الاتجاه التوسعي في العام 2013، فقد استطعنا تحقيق القيمة المثلى لعملائنا على الرغم من المناخ الاقتصادي الصعب، وأتاحت لنا ميزانيتنا العمومية القوية درجة كبيرة من المرونة، لإبرام صفقات استثمارية أكبر والتحرك بسرعة للاستفادة من الفرص المربحة عند نشوئها، وتبرز توسعتنا العالمية ودخولنا إلى سوق جنوب شرق آسيا الإمكانات الهائلة لهذه السوق الجديدة، وتمثل مرحلة مهمة في الدورة الحياتية للبنك».

iNewsArabia.com > أعمال >