انتبهي.. التقشير الخطأ قد يحرق بشرتك!

يعد التقشير من الخطوات الضرورية للحصول على بشرة جميلة ونضرة، وتحسين مظهر الوجه والعنق واليدين، بالإضافة إلى إسهامه في علاج بعض أنواع حب الشباب، والتخفيف من البقع الداكنة والتصبغات الناتجة عن التقدم في السن.

ولكن إذا أردت القيام بعملية التقشير، فعليك أن تحذري من القيام بها بشكل شخصي من دون العودة إلى المتخصصين، فأي خطأ في تطبيقها قد يسبب تصبغات، بل يؤدي أحيانا إلى احتراق الجلد وإصابة المنطقة بتشوهات وندوب دائمة، إذ يجب ان تكون بشرتك مستعدة لتحمل الحمض المستخدم في التقشير، وأن تتم معالجتها بطريقة صحيحة وبخطوات مدروسة.

من المعروف أن التقشير يعمل على كشط الجلد الميت والكشف عن خلايا نضرة أكثر إشراقاً. وهناك نوعان من التقشير، الميكانيكي الذي يعمل على تنقية البشرة من خلال إزالة خلايا الجلد الميت عن السطح باستخدام مقشر كاشط، مما يسهم في إزالة السموم والكتل التي تسد المسام، وهذا النوع من التقشير لا ينصح به لمن لديهن بشرة حساسة.

أما التقشير الكيميائي فهو عبارة عن 3 فئات: السطحي ويتم بواسطة أحماض الفواكه ويبلغ تأثيره الطبقة السطحية فقط. والمتوسط ويتم بواسطة حمض «تي سي اي»، وهذا يؤثر في الجزء الأعلى للجلد. أما العميق فيتم بواسطة مادة الفينول ويخترق الجلد وصولا إلى وسط الأدمة.

وتعتبر هذه الانواع الثلاثة فعالة لمن لديهن تجاعيد دقيقة، وخشونة في البشرة أو تجاعيد محيطة بالعينين او من يعانين الاسوداد حولهما، أو الخطوط المحيطة بالشفتين، أو من لديهن بقع من النمش والندب السطحية، بالإضافة إلى البقع التي تتسبب بها أشعة الشمس.

كيف يعمل؟

يتم التقشير الكيميائي من خلال استخدام المكونات الكيميائية، مثل أحماض ألفاهيدروكسي، التي تزيل الجلد الميت عند إضافتها إلى الماء، فهي تساهم في تقليل ظهور التجاعيد والخطوط الدقيقة، وتعتبر مضادة للشيخوخة وتعمل على منح الجلد نضارة أكثر.

ومن المكونات الكيميائية التي تعمل على التقشير - أيضا - أحماض بيتاهيدروكسي التي تعتبر مكونات دهنية قابلة للذوبان، تعمل على تقشير الخلايا الداخلية بعد نفاذها عبر المساهم، وهي من العلاجات الجيدة لمن يعانون الرؤوس البيضاء والسوداء.

مقشرات منزلية

كثيراً ما نتساءل عن المقشرات المنزلية التي نجد عناصرها في بيوتنا، ونريد ان نتعرف عليها، ولكن هذه المقشرات لا تمنحنا ما نتطلع إليه إذا كانت لدينا ندوب أو مشاكل في البشرة تحتاج إلى تقشير كيميائي أو ميكانيكي، لكن إذا كنت بحاجة إلى تقشير لمنح البشرة النضارة والتألق، فستجدين ذلك في متناول يديك، وإليك بعض الأقنعة:

● قناع السكر والفراولة

اهرسي حبتين من الفراولة، وأضيفي إليهما نصف ملعقة طعام من زيت اللوز، و10 ملاعق من السكر النقي، ثم ضعي المزيج على وجهك وستلاحظين نتيجة رائعة، فالسكر يعتبر من المواد الفعالة في عملية التقشير.

● قناع الأناناس

اهرسي ثمرة أناناس مع ربع حبة بابايا ونصف ملعقة شاي من العسل، ثم ضعي المزيج على وجهك واتركيه لمدة 15 دقيقة، واشطفيه بالماء البارد، فالأناناس يفيد في مكافحة الشيخوخة عبر تحفيزه وظيفة الخلايا الليفية للكولاجين، في حين يساعد البابايا على تقشير البشرة وتنعيمها.

● قناع الصبار وصودا الخبز

صبي ملعقتين من صودا الخبز في صحن، وامزجيه مع جل الصبار النقي، اتركي المزيج على بشرتك حوالي ربع ساعة ثم اغسليه.

● قناع الحليب والروب

اخلطي ملعقتين من الروب مع ملعقة من العسل وكوب من الشوفان، وقد تحتاجين إلى المزيد من العسل اذا كنت تستخدمين الحليب وذلك لجعل السنفرة سميكة بما فيه الكفاية لاستخدامها، ولكن هذا ينبغي ألا يقلل من فعالية مقشرك المنزلي.

لتنظيف البشرة

كما بإمكانك صنع كريم تقشير طبيعي من بعض الاطعمة الفعالة في تنظيف البشرة، وذلك بهرسها ومزجها مع الحليب ووضعها على الوجه لمدة ما بين 15 و25 دقيقة، ومن هذه الاطعمة: التفاح، الموز، التوت، التوت الأسود، الكرز، كريب فروت، العنب، الليمون، الليمون الأخضر، البرتقال، الإجاص، عصير الاناناس، البابايا، الأناناس، التوت الأحمر، الفراولة، سكر القصب، الطماطم.

نصيحة مهمة

عندما تريدين وضع القناع فليكن ذلك عند الاستحمام، واحرصي على ترطيب وجهك ويديك، ثم اغمسي أصابعك في المقشر، وافركي به وجهك بحركات دائرية، ثم قومي بالسنفرة بشكل لطيف حتى لا تتهيج بشرتك، ثم واصلي الفرك لدقيقتين، واشطفي وجهك بعد ذلك، وهذا الامر بإمكانك القيام به على المرفقين والقدمين.

مقشر الوجه

تحتوي المقشرات التي نشتريها من الصيدليات ومحال التجميل على المكونات النشطة نفسها التي يستخدمها أطباء الأمراض الجلدية، ولكن بنسبة تركيز أقل، فالتركيز الأقل من المواد الكيميائية يعني أنه مسموح لك باستخدامها في المنزل، ومن دون الحاجة الى الإشراف الطبي.

ولكن عليك أن تتوقفي مليا عندما تريدين وضع المقشر على وجهك، فالمحلول أو الكريم الذي تضعينه على وجهك يحتوي على مواد كيميائية، من شأنها أن تقوم بتقشير الطبقة الخارجية للبشرة، تاركة طبقة جديدة أكثر نضارة، وهذا يعمل على تأخير علامات الشيخوخة ويمنحك مظهرا أجمل وبشرة أكثر تألقاً.

وعلى الرغم من كل تلك المعلومات فمن الأفضل استشارة مهنيين مختصين، حتى لو كنت تريدين استخدام تقشير خفيف يمكنك عمله في المنزل، فاستخدامك للمواد الكيميائية قد ينطوي على حدوث آثار جانبية، اعتمادا على نوع بشرتك.

إن جميع المواد الكيميائية المستخدمة قد تؤدي إلى تفتيح البشرة قليلا او كثيرا، أو اذا كان المحلول قويا جدا لنوع بشرتك فقد يسبب ندوبا، ولذلك نعود إلى ضرورة استشارة الطبيب أو المتخصص.

عوارض التقشير

بعد أن تقومي بعملية التقشير لا بد أن يبدو وجهك محمرا او منتفخا، وهذا الأمر قد يختفي بعد بضعة أيام، ومن الممكن - أيضا - أن تظهر لديك بعض القشور.

وإذا أردت القيام بتقشير متوسط أو عميق فالمواد الكيميائية المستخدمة ستكون أشد، وقد تسبب تهيجا للبشرة اكثر من تلك المصممة للاستخدام المنزلي، وهي تندرج تحت المقشرات العميقة، وتساعد على التخفيف من مشاكل البشرة التي تواجهك أو إزالتها.

ماذا تتوقعين؟

معظم عمليات تقشير الوجه قد تسبب احمرار البشرة أثناء العلاج، ولذلك نجد ان المتخصصين يستخدمون الكمادات الباردة لتخفيف هذه الآثار الجانبية، وقد يستخدم التخدير الموضعي في عمليات التقشير متوسط العمق، بينما يستخدم التخدير العام والتخدير الموضعي المشترك في التقشير الكيميائي العميق، وفي الغالب يستغرق التقشير الكيميائي حوالي ساعة كاملة.

الترطيب

مما لا شك فيه أن نجاح أي إجراء تقشير يعتمد على كيفية تعاملك مع بشرتك، وإليك بعض الخطوات المهمة في هذا الجانب:

أولاً: احرصي على استخدام مرطب قوي، ويفضل أن يحتوي على حمض الهايلورونيك أو ضعي هلام نبات الصبار على وجهك، فهو علاج طبيعي، طالما استخدم لعلاج تقشير البشرة، لأنه مرطب عميق، ويساعد البشرة المحترقة أو الجافة على استعادة رطوبتها.

فتقشير الوجه عادة ما يؤدي الى جفاف شديد للبشرة، ولذلك يجب الترطيب بشكل جيد، مع اختيار الكريمات عميقة الترطيب والمستحضرات التي صممت للبشرة الجافة.

ثانياً: تجنَّبي التعرُّض لأضرار أشعة الشمس، خصوصا إذا كنت تحتاجين إلى الخروج بشكل مستمر، وذلك من خلال وضع كريم حماية، فهو يسهم في حمايتك من أشعة الشمس فوق البنفسجية الطويلة والمتوسطة.

مرات التقشير

الإفراط في تقشير البشرة قد يتسبب في الضرر لها والجفاف أو الالتهابات، بالإضافة إلى ضعف الجلد، ولذلك علينا أن نعي جيدا عدد المرات التي بإمكاننا القيام فيها بالسنفرة أو التقشير، فخبراء الجلد يرون أن التقشير لمرة واحدة في الأسبوع يكفي للحصول على ما نريد من نتائج، وهذا ما أكده أطباء من الأكاديمية الأميركية للجلد.

وإذا أردت أن تعرفي انعكاسات زيادة عملية التقشير على بشرتك فستلاحظين أن الجلد أصبح متقرِّحاً وأكثر احمراراً وتهيّجاً.

أسوأ ما شهده عالم الجمال سنة 2013

كثيرة هي التطورات التي تحدث سنويا في عالم الجمال، لكن عام 2013 شهد بعض «التقليعات» التي تسيء إلى جمال المرأة، بل تسبب أضرارا صحية لها، ومنها:

● طلاء الأظافر Glitch الذي يسبب الاصفرار ويمنع الأظافر من التنفس.

● قناع الدم الذي يمكن ان يسبب انتفاخا في الوجه أو حتى فقر الدم (نذكر ان كيم كارداشيان التي قامت به).

● تقنية تمليس الشعر بالكيراتين الذي يمكن ان تؤدي إلى مشاكل سواء للشعر أو للمرأة أثناء وضع هذه المادة على الشعر (مشكلات في التنفس...)

● استخدام غاز الكربون لتفتيح منطقة تحت العيون.

● جلسات التسمير الاصطناعي التي تؤدي كثرتها إلى الإصابة بسرطان الجلد.

● إزالة السيلوليت باستخدام الأجهزة التي تعطي الحرارة والتي يمكن أن تسبب حروقا للبشرة.

● تبييض الأسنان بأشعة الليزر المضر في حال استخدم مرات عدة.

● الرموش الاصطناعية التي تسبب ثقلا في العيون ويمكن أن تؤدي إلى التهابات وإلى إزالة الرموش الطبيعية.

(*) خبيرة تجميل وعناية بالبشرة

www.zeeba-rafiq.com

[email protected]

iNewsArabia.com > ثقافة >