«البرشا» يواصل السقوط أمام «الملكي»!

مصدر:
GMT 01:01 3/3/2013

مدريد - د. ب. أ - لقّن ريال مدريد منافسه التقليدي العنيد برشلونة، درسا قاسيا جديدا وأسقطه بالضربة القاضية، بعدما تغلّب عليه 1/2 أمس في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الأسباني لكرة القدم، ليكون الفوز الثاني للريال على برشلونة في غضون أيام قليلة.

وتجمد رصيد برشلونة في صدارة جدول المسابقة عند 69 نقطة، ليتقلص الفارق الذي يتفوق به على الريال صاحب المركز الثالث إلى 13 نقطة ومحافظا على فارق الــ 12 نقطة مع أتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني، ولكن أتلتيكو يستطيع تقليص الفارق من خلال مباراته اليوم أمام مضيفه ملقة.

وواصل برشلونة ترنحه بعد ثلاثة أيام فقط من سقوطه المدوي أمام الريال، حيث خسر أمامه 3/1 يوم الثلاثاء الماضي في إياب الدور قبل النهائي لكأس ملك أسبانيا، وهي الهزيمة التي حرمت برشلونة من استكمال رحلة الدفاع عن لقبه في الكأس.

وفشل برشلونة في استغلال غياب العديد من نجوم الريال عن التشكيلة الأساسية في مباراة امس بسبب الراحة والإيقاف، ومني بالهزيمة الأولى له على استاد «سانتياغو برنابيو» منذ 2008.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل 1/1، حيث كان الريال هو البادئ بالتسجيل عن طريق المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة في الدقيقة السادسة، وأحرز ليونيل ميسي هدف التعادل في الدقيقة 18.

وفي الشوط الثاني، أحرز سيرخيو راموس هدف الفوز للريال، بضربة رأس رائعة في الدقيقة 82.

وعادل ميسي بهذا الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يسجلها أي لاعب في تاريخ مشاركاته بمباريات الكلاسيكو بين برشلونة والريال، حيث رفع رصيده إلى 18 هدفا في لقاءات الكلاسيكو متساويا مع الأسطورة ألفريدو دي ستيفانو، نجم الريال، الذي انفرد بالرقم القياسي لعقود طويلة.

كما عزز ميسي رقمه القياسي الخاص بعدد المباريات المتتالية، التي يهز فيها الشباك في الدوري الأسباني، حيث كانت مباراة امس هي السادسة عشرة له على التوالي، التي يهز فيها شباك منافسيه في الدوري، ولكنه أخفق في قيادة الفريق للانتصارات للمباراة الثالثة في آخر أربع مباريات خاضها بمختلف البطولات.

وعقب إطلاق صفارة النهاية، أشهر الحكم بطاقتين صفراء ثم حمراء في وجه حارس برشلونة فيكتور فالديز لاعتراضه على عدم احتساب ضربة جزاء لزميله البرازيلي أدريانو في الوقت بدل الضائع للمباراة.

ولجأ البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني للريال إلى منح الراحة لعدد من عناصره الأساسية، خشية الإجهاد بعد المباراة القوية التي قدمها الفريق في كلاسيكو الكأس يوم الثلاثاء الماضي، واستعدادا للمباراة الصعبة والحاسمة أمام مانشستر يونايتد يوم الثلاثاء المقبل في إياب دور الستة عشر لدوري الأبطال الأوروبي.

وجلس كل من البرتغاليين كريستيانو رونالدو وريكاردو كارفالو وألفارو أربيلوا والألمانيين سامي خضيرة ومسعود أوزيل والأسباني تشابي ألونسو والأرجنتيني غونزالو هيغواين على مقاعد البدلاء في الريال، كما غاب الأرجنتيني الآخر آنخل دي ماريا عن لقاء أمس للإيقاف.

وفي المقابل، جلس المدافع كارلوس بويول والمهاجم أليكسيس سانشيز وسيسك فابريغاس، وكذلك الكاميروني ألكسندر سونغ والبرازيلي أدريانو كوريا على مقاعد البدلاء في برشلونة، ودفع المدرب المساعد خوردي رورا بالمهاجم ديفيد فيا منذ البداية، بينما غاب صانع اللعب تشافي هيرنانديز للإصابة.

كما افتقد برشلونة مجددا جهود مديره الفني تيتو فيلانوفا الذي يتواجد حاليا في نيويورك للعلاج.

وكان فيا احدى أبرز نقاط الضعف في فريق برشلونة خلال هذه المباراة، حيث أفسد أكثر من هجمة للفريق، بسبب عدم الدقة في تمرير الكرة أو التسرع في لعبها إلى خارج الملعب.

ولم يتأخر الريال في توجيه لدغته الجديدة لبرشلونة، حيث جاء هدف التقدم في الدقيقة السادسة عندما خطف فاران مدافع الريال الكرة في وسط الملعب، ومررها بهدوء إلى ألفارو موراتا في الناحية اليسرى، التي تقدم بها قليلا في حراسة داني ألفيش ثم لعبها عرضية رائعة لتعبر مدافعي برشلونة وتصل إلى بنزيمة الذي لعبها إلى داخل المرمى من دون عناء على يسار الحارس فيكتور فالديز.

ولم يظهر ميسي في الصورة إلا في الدقيقة 17 اثر هجمة سريعة وتمريرة رائعة من داني ألفيش حاول ميسي تسديدها من وضعية صعبة داخل منطقة الجزاء، ولكنه لم يسيطر بشكل جيد على الكرة، لتذهب ضعيفة في يد الحارس.

وفي الدقيقة التالية مباشرة، استعاد ميسي ثقته بنفسه وأعاد الأمل الى فريقه بتسجيل هدف التعادل اثر تمريرة طولية بينية من ألفيش وصلت إليه خلف دفاع الريال، ليهيئ الكرة لنفسه ثم يراوغ سيرخيو راموس الذي عاد لمواجهته أمام المرمى، ولكن ميسي نجح في مراوغته ثم سدد الكرة زاحفة بيسراه في الزاوية الضيقة إلى داخل المرمى على يسار الحارس.

ورد الريال في الدقيقة 39 بهجمة سريعة خطيرة لعب على اثرها الكرواتي لوكا مودريتش الكرة عرضية من ناحية اليمين لتصل في الناحية الأخرى على رأس موراتا المندفع في اتجاه مرمى برشلونة، ولكن ضربة رأسه وضعت الكرة في الشباك من الخارج.

وتألق فالديز في الدقيقة 65 وتصدى لتسديدة صاروخية أطلقها رونالدو من ركلة حرة للريال من مسافة بعيدة.

ولكن الريال وجه صفعة جديدة لبرشلونة في الدقيقة 82 عندما لعب مودريتش ركلة ركنية قفز لها راموس عاليا ولعبها بضربة رأس رائعة في زاوية قاتلة على يسار الحارس فالديز.

وارتدى راموس في هذا الهدف عباءة فاران الذي سجل هدفين بالطريقة نفسها في مباراتي الفريقين بالمربع الذهبي للكأس.

وفي المقابل، تغاضى الحكم عن احتساب ركلة جزاء لبرشلونة في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، بعدما تعرض أدريانو لعرقلة واضحة من راموس داخل المنطقة.

وضاعف الحكم من تحديه لبرشلونة بإنذار بوسكيتس عندما طالب باحتساب ضربة جزاء للفريق.

وازداد الوضع سوءا بعد صفارة النهاية عندما أشهر البطاقتين الصفراء ثم الحمراء في وجه فالديز لاعتراضه.

iNewsArabia.com > رياضة >
«البرشا» يواصل السقوط أمام «الملكي»!,