سعـود الدرمـكـي عين على الانتقادات وأخرى على الذكريات

بين التعب والإعياء والشعور بالمغص، يجلس هاشل على صخرة بتثاقل حتى يكاد ينزلق عنها، فجأة يرى كلبا في الخلاء حوله، وفي حوار عفوي صادق وبسيط كتبه واخرجه فوزي الغماري يقول هاشل بعدما رأى الكلب «أكيد هذا ما جايني، تو يلف ذاك الصوب، الشيمة كان فيك الشيمه، كش، سير عني، سير ذاك الصوب « ولم يسر ذلك الكلب صوب اي شيء آخر غير صوب هاشل الذي تعلق فوق غصن شجرة واخذ يحاور الكلب ويرجوه ان يحيد عن طريقه خوفا من التقولات التي ستنتج عن حمدان وبقية اسرته والذين كانوا في جلسة غداء في الهواء الطلق»
iNewsArabia.com > ثقافة > الشبيبة | ثقافة