لقاء تعريفي بمركز ساس لمحاكاة الواقع

من العجب أن تكون في منزلك وتجد نفسك على سطح القمر، أو أن تصنع كوبا من الشاي من آلة طباعة، هل فكرت في يوم ما أن تتنفس تحت الماء أو أن تختار ملابسك أو ترتدي أزياء بلد آخر بمجرد النظر للمرآة؟ كل هذا يمكن أن يتحقق من خلال تقنية 3D. فقد أصبح العالم الرقمي محطة هامة لها طابعها المميز الذي يتضمن الكثير من الأفكار والجوانب الإلكترونية التي تصنع من الخيال والطموحات واقعا حيا، وتبني من التجارب عالما فسيحا يمكنك الخوض فيه والتعايش معه أينما تكون.
وفي هذا الإطار نظمت هيئة تقنية المعلومات ممثلة في مركز ساس لمحاكاة الواقع ، لقاء تعريفيا بممثلي قطاع السياحة في السلطنة الذي يعد أحد الاستراتيجيات التي ينتهجها المركز لايصال تقنية 3D والواقع الافتراضي وجوانب استخدامها بما يخدم العديد من الخطط والمجالات التي تعمل فيها المؤسسات والقطاعات المختلفة.
ويعد مركز ساس لمحاكاة الواقع مركزا إقليميا يوفر البنية الأساسية لتطوير مشروعات الواقع الافتراضي ومحتويات الوسائط المتعددة للسوق المحلي والإقليمي، ويؤهل الشباب العماني لريادة الأعمال في هذا المجال. ويمثل قطاع السياحة من ضمن القطاعات التي تتطلب استخدام وتفعيل التقنيات الحديثة بما يلبي احتياجات القطاع الترويجية والتسويقية لاستقطاب السائحين ولمواكبة التطور الهائل في صناعة السياحة وتأثيرها البالغ في تنمية الاقتصاد الوطني.
حيث استقبل المركز أمس عددا من ممثلي الجهات المعنية بالسياحة في السلطنة لتعريفهم بالمركز واطلاعهم على مختلف المشروعات التقنية التي يقدمها المركز والتي يمكن توظيفها في مجال السياحة في عمان بشكل فعال في مجالات مثل: التاريخ، والتجارة، والديانة، والثقافة، والطبيعة، ومن الأفكار التي تم تطبيقها منها على موقع آثار البليد والجامع الأكبر وغيرها من المواقع الأخرى التي يجري العمل على تنفيذها.
أبرز المركز من خلال هذا اللقاء جملة من المشروعات والأفكار التي تتيح فرصة دمج الزائر أوالسائح في البيئة أو المكان السياحي وفق عالم افتراضي يهيئ فرصة التقاء الواقع بالخيال، وهذا ما ينعكس بشكل إيجابي على مختلف الجوانب و القطاعات السياحية في عمان من خلال إدخال وإبراز الهوية العمانية بملامحها السياحية من خلال البرمجة التقنية.
إن السياسة التي ينطلق منها المركز تتمحور في استغلال وتمكين الطاقات البشرية العمانية وتأهيلها وتدريبها وفق أطر واستراتيجيات تنمي لديهم المهارات والإمكانيات لاستخدامها بما يحقق الأهداف والمحاور التي أسس من أجلها مركز ساس لمحاكاة الواقع.
وقدم المركز عبر فترات زمنية مختلفة دورات وحلقات تدريبية للشباب العماني، حيث تم مؤخرا تخريج الدفعة الثامنة والتي ضمت 40 متدربا ومتدربة، ووصل إجمالي المتدربين في المركز 320 خلال دفعات مختلفة .
الجدير بالذكر أن من أهداف مركز ساس لمحاكاة الواقع دعم جوانب أخرى كريادة الأعمال وتحفيز الشباب على فتح شركات ومؤسسات في مجال الوسائط المتعددة والعالم الافتراضي، والبحث والتطوير وتسجيل براءات اختراع والملكية الفكرية على مستوى عالمي والارتقاء بالشباب العماني لتكون عمان فخورة بهم.

iNewsArabia.com > سياسة >