لماذا كان يمكن أن يكون إبداعيا أكثر!؟

تحسين يقين – تصوير: غنيم زعرور -

إذا نظرنا إلى العمل الفني الذي بين أيدينا على أنه لوحات فولكلورية غنائية راقصة، نستطيع أن نقول بأننا استمتعنا بها، وعادت بنا الذكريات إلى أيام الحصاد التي

نذكرها أو التي ما زلنا نمارسها.
وإذا نظرنا إلى العمل الفني بأنه عمل موسيقي غنائي فلكلوري، فنستطيع أن نقول بأننا استمتعنا كثيرا بالأغاني التي ربما يتم تقديمها لأول مرة، والتي وجدت حظها من لحن متميز وإبداعي، وصوت جميل.
ومع توالي تقديم اللوحات الراقصة بالأغاني المصاحبة، نطيل الانتباه إلى أسلوب تقديم الأغاني التراثية، فالعين مع الرقص على المسرح، لكن السمع مركز على اللحن الجميل الذي لم أسمعه من قبل؛ إنه لحن إبداعي معاصر لتراث غنائي.
وقد زاد من نجاح الملحن أنه لحن كلمات من التراث، حيث لم يستسهل إعادة إنتاج القوالب اللحنية التقليدية، بل أنشأ لها لحنا جديدا، منحه من نفسه وحبه ووفائه، ما يرتقي بالتراث، وما يجعله حيويا. وأحسب أن الفنان الكبير سعيد مراد كان في قلق فني وتفكير فانتصر إلى الإبداع وعدم التكرار.
وأزعم أن أغاني “عرزال” مثال لأسلوب إبداعي في التعامل مع التراث، وإعادة تقديمه، حيث يظهر الفلكلور الغنائي مع الموسيقى بطريقة معاصرة مرتبطة بالمزاج والإيقاع العام للجمهور في الزمان والمكان.

فلم ينح الفنان مراد منحى تقليديا سهلا، كون القوالب اللحنية موجودة أصلا، ولا نحى منحى تجريديا، ولا وسطا بين الاثنين، بل عمد إلى الإبداع، الذي جاء نتيجة خبرة الفنان ووفائه للفن عبر عدم التكرار.

فالتراث متجدد، وليس ثابتا كما يظن آخرون، لذلك كان تضمين الفنان مراد للإيقاعات السريعة المعاصرة، هو من باب التناول الفني المعاصر. وفي المجمل حافظ الفنان على صفاء الفولكلور في ظل صوت عصري نقي. ويبدو أن تفسير اللحن يعود إلى تقمص الفنان سعيد مراد لروح الفولكلور، والتعبير الموسيقي بشكل متكامل ومنسجم بعيدا عن تكرار السائد.
وهذه هي المتعة الفنية التي وفرها “عرزال” العمل الفني الجديد لسرية رام الله الأولى، والتي كان عماد المتعة فيها الموسيقى والغناء، وأداء الراقصين الشباب بما يحبون من رقص وحركات رشيقة. وكونهم يتبعون مدرسة رقص، فإن المجال أمامهم/ن هو تطوير الذات المبدعة، خصوصا في التصميم والتخييل، لينسجم ذلك مع الإبداع في الرقص نفسه.
لكن إذا أردنا النظر إلى العمل الفني ككل، من منظور الوعي الفني، فسنجد أنه تم استعجال إطلاق العمل الفني، حيث كان لا بدّ من الانتباه لجملة أمور، أهمها الإخراج، والإخراج الفني وتصميم الرقصات.
فما دام أنه قد أعلن عن أن اللوحات هي عمل فني تم إخراجه فنيا، فمعنى ذلك أنه سيكون محل النقد الفني، كونه لم يقدم على أنه فقط لوحات فولكلورية فقط.
عمل فني راقص يعني دراما راقصة، وهذا يعني ببساطة جسم فني درامي له ملامح البدء والوسط والخاتمة، لا مجرد تقديم لوحات متفرقة لا يجمعها غير الموضوع، وهو الحصاد وعلاقة الإنسان بالأرض والمكان.
كان لا بدّ من البحث عما يربط اللوحات بتتابع معين مقصود، وحذف ما هو خارج السياق، وإدخال ما يقوي الترابط، وصولا إلى إثارة درامية تتجاوز المتعة الفنية في سماع الغناء والموسيقى ومشاهدة اللوحات.
ولو نحينا ذلك جانبا، باعتبار أن العمل هو مجرد لوحات فولكلورية غنائية راقصة، وركزنا النظر داخل كل لوحة على حدة، لوجدنا أن اللوحات بشكل عام فقيرة في عنصر الخيال، والذي انعكس على الحركة باستثناءات محدودة، هي لوحات غلبت عليها الدبكة-الرقص الفولكوري. وقد كان بالإمكان البحث والتفكير عما يغني اللوحات من معان لها علاقة بموضوع كل لوحة، كأن يكون هناك بحث سابق، ومراقبة من قبل مصمم الرقصات والراقصين لهذه الأعمال والمهن، كي يتم ترجمة ذلك حركيا من خلال الخيال الإبداعي.
وقد نجت بعض اللوحات فجاءت لوحات إبداعية كلوحة القهوجي التعبيرية المرحة والصيد التي انتقل تجلى الصيد فيها بين الغزل والمقاومة لولا استخدام هياكل البنادق، حيث كان من الممكن محاكاتها بالأيدي، بينما جاء الخيال محدودا في لوحات: قطف الزيتون والبنائين والتحطيب والحراثة..
وهنا كان بنظري عنصر الضعف الأكبر، وهذا دل على التسرّع، فإنتاج لوحات راقصة يحتاج إلى عمل إبداعي، يبحث عن عناصر جذب، تبين المعاني وتدل على اسم اللوحة، ويكون الخاص فيها أكثر من العام، بمعنى أن نرى تفاصيل معنى اللوحة، فما كنا نراه في الأغلب في كل لوحة مجرد رقص شعبي فيه بعض التحوير.
فلا الإخراج إبداعيا ولا الإخراج الفني كذلك، وأستغرب كيف يصار إلى تصميم الحركات من الراقصين أنفسهم، لأن وظيفة الراقص هي الأداء الفني، وللحق فقد كان الأداء الفني نفسه رائعا، وأظهر الراقصون والراقصات طاقات كبيرة، وكانت استجاباتهم عالية، وغدوا كالفراش على خشبة المسرح، بل واقترب جزء منهم ليكون كراقص الباليه.
وتغطية على فقر الخيال، كان دوما يتم اللجوء إلى ملء الفراغ برقص فولكلوري عادي، وهو بجماله وروعة راقصيه لا يشفع للعمل الفني ولا يرتقي به إلى العمل الإبداعي المنشود.
لقد تم اختيار “عرزال” وهو الاسم الشعبي لسقيفة القش أو الخشب الموجود في الأرض الزراعية، التي تستخدم لراحة المزارع، وهي أول مرة أسمع بهذا الاسم، حيث نطلق عليها السقيفة، كما قد بنى الأجداد ما يعرف بالمنطار أو القصر.
ولو تم توظيف “العرزال” داخل اللوحات، لتم تركيز اللوحات على موسم حصاد معين، ولاستطاع معدو العرض تقديم عرض درامي راقص وغنائي، ليظهر فيه “العرزال” على خشبة المسرح كمكان، وعنصر تركيز وسيادة، ودخول وخروج الراقصين منه، انسجاما مع وقت الحصاد ووقت الراحة.
لذلك، فقد عانى العرض من إرباك وتفاوت مستوى الرقص نفسه، حيث أظهر الراقصون/ات أداء حيويا وخفة ورشاقة وحب للرقص، في حين لم يتوفر لهم مؤلف-مصمم إبداعي للرقص.
كما جاء التفاوت على مستوى الرقص-الموسيقى والغناء، فمن فقر واضح للخيال في الرقص إلى خصوبة كبيرة في اللحن، والذي جاء بتفاصيل لحنية ركضنا وراءها ركضا كي نحصي إبداعاتها في الجمل اللحنية.
وقد زاد من إبداع الموسيقى والغناء وجود صوت الفنان وسام مراد والفنانة صابرين كمال؛ فقد كان أداؤهما إبداعيا أيضا.
وقد وفق الشاعر محمود أبو الهيجاء بالبحث في التراث الشعبي، حيث انتقى كلمات جديدة غير سائدة؛ ففي الصيد “صياد ليلي ليل الطويل .. هالغناني والصبا العليل .. صيّاد وبدوّر على حالي .. غزالي الشارد الصعب الجميل”. وفي الحصاد “يللي من الحطب جايات” وفي بناء البيوت “ابني يا بنّا وعليّ البنيان تستاهل والله بدلة عرسان .. ابني يا بنّا وخليها رفوف رفوف نخليها مثل البستان”، وحارس الكروم “يا بلد يا الربع يلا نعلّي بالزرع أعلى .. والله بالزرع أعلى تحلي بطعمنا المرّة”.
من عناصر القوة في العمل هو وجود المشاركة بين الرجل والمرأة والمساواة، مما يدلّ على أن السياق التاريخي الاجتماعي للقرية الفلسطينية أكثر انفتاحا من المدن المنغلقة اجتماعيا.
إضافة إلى العلاقة الجمالية لكل من الرجل والمرأة على مستوى الملابس والغناء والرقص-الحركات الرشيقة والطبيعية التي تظهر تآلف البشر بالأرض، فقوة الجسد هنا هي أيضا قوة الروح والقلب.
كما أن تفاؤل الإنسان-المزارع الفلسطيني أمر عبقريّ، فحين يهتف الإنسان”هاتي الخير يا مذراتي .. هاتي الخير يا وليداتي .. هاتي الزرع اللي زرعنا .. احنا أصحابه وما منعنا”، فإنه ينتصر لإرادة الحياة، بالاعتماد على النفس.
وربما لوحة القهوجي لها دلالة احترام العمل: “شفتو يا يمّا باب الدكان ماسك هالشيشة مع الفنجان .. هذا مهند يمّا وشفتو وما شفت مثلو بين الشبان”، حيث تفضّل الفتاة القهوجي العامل النشيط، في إشارة إلى طبقة العمال والفلاحين.
*كاتب من القدس

iNewsArabia.com > سياسة > عمان | سياسة