ندوة السياسات توصي بإصلاح التأمينات الاجتماعية وإنهاء الاختلاف بين صناديق التقاعد

دعت لإنشاء صندوق يستهدف المناطق الأقل نمواً وفئات الضمان -
كتب ـ حمود المحرزي: أوصت ندوة السياسات الاجتماعية بإصلاح منظومة التأمينات الاجتماعية وصناديق التقاعد بالاندماج (التوحيد) وإنهاء الاختلاف بين الصناديق الاثني عشر القائمة حاليا.
كما أوصت الندوة برسم سياسة رصينة لاستثمار موارد صناديق التأمينات في المعاشات بما يوازن بين الحفاظ على الحقوق والوصول إلى عائد مجز للاستثمار يعوض النقص بين الموارد والمستحقات، ودعت إلى التفكير في إنشاء الصندوق الاجتماعي للتنمية كمؤسسة مسؤولة عن استهداف المناطق الأقل نمواً وفئات الضمان الاجتماعي ومحدودي الدخل، وتصميم وتنفيذ منظومة للاستهداف كبديل للنظام الحالي الذي يعتمد على التحويلات النقدية المباشرة.
واختتمت الندوة أعمالها أمس بمناقشة التنمية الاجتماعية وآليات التنفيذ والتقييم والمتابعة حيث تم وضع مجموعة من المقترحات منها تطوير بعض المؤسسات القائمة لتفعيل دورها. والإسراع في إعداد استراتيجية طويلة المدى لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتوحيد جهة الإشراف على جميع مؤسسات التعليم العالي بمساراته المختلفة من أكاديمية وتقنية وتطبيقية، وإنشاء الصندوق الوطني للتدريب، ودعم اللامركزية ودور المحافظات والمجتمع المدني، وتبني فكرة إنشاء مجلس المحافظين، وتخصيص موازنة لتنمية المحافظات، وتفعيل دور المجالس البلدية وتوضيح مرجعيتها، مع مراعاة عدم زيادة الأعباء على الموازنة العامة للدولة بقدر الإمكان. كما أكدت على ضرورة وضع نظام دقيق للمتابعة والتقييم لتنفيذ السياسات الاجتماعية.
«التفاصيل في الملحق الاقتصادي»

iNewsArabia.com > سياسة >