ملكوت هذه الأرض

تأخذنا الرواية إلى الريف، حيث تخدعنا التوقعات أن الهدوء هو سمة المكان، لنفاجئ ببداية صاخبة،. تغرقنا أولى الصفحات بالدموع، حين يموت الأب «المزوق» في العاصفة الثلجية ليقف «طنوس» عاجزاً أمام موت أبيه المحتوم.

حادثة البداية هي ركيزة العمل كله، وأساسه المتين، ومعها تبدأ التحولات الجذرية لكل أشخاص الرواية.

أكلت الضباع جسد «المزوق»، ووضعوا أنجيلاً في نعشه الفارغ، وما حصل في البلدة المارونية، لا يقف عند حدود هذه البلدة، بل يجسد لبنان الحديث والحرب الأهلية.

يحضر في الرواية، الصراع مع الكيان الإسرائيلي، والعلاقات بين الطوائف المختلفة.

iNewsArabia.com > نمط الحياة > الرؤية | نمط الحياة
ملكوت هذه الأرض,