نعم.. ثانية

نعم.. ثانية – لكَ حين اجتاز الفرح معكَ (عتبة الخير)-نعم مرّة اخرى – عدتك اللوائمُ- نعم..هكذا يا (سعدُ) تُسقى البراعمُ تخطُّ على جفنٍ تندّى من الاسى تكحّل رمش الليل بالبدر
iNewsArabia.com > سياسة > تخاطيف مع شريف