سقف مطالب المتظاهرين يزداد عندما لايجدون آذاناً صاغية

بغداد: شبكة اخبار العراق- نفى رئيس كتلة العراقية النائب سلمان الجميلي إطلاق سراح جميع الأسماء التي تم الاعلان عنها يوم الخميس الماضي في جريدة الصباح، مؤكداً في الوقت نفسه أن المتظاهرين يخرجون إلى الشوارع كرد فعل على المظالم والسياسات المتبعة، وأن سقف مطالبهم يزداد عندما لايجدون آذاناً صاغية لإصواتهم.وقال الجميلي في مؤتمر صحفي عقده الأحد في بغداد بحضور نواب العراقية: “قامت جريدة الصباح الرسمية في عددها الصادر يوم الخميس الماضي مشكورة بالكشف عن اطلاق سراح عدد من المعتقلين والموقوفين”، مؤكدة ان ذلك تم بجهود اللجنة التي يرأسها حسين الشهرستاني عندما قام بعرض الأسماء في تلك الجريدة، معتبراً أن هناك لغطاً وتحفظ على بعض الاسماء، مؤكداً وجود قائمة باسماء عدد من المعتقلين لازالوا قيد الاعتقال، ولم يتم الإفراج عنهم إلا مقابل رشى يجب أن يدفعوها لبعض الضباط”.وأوضح النائب الجميلي: أن تلك الوثيقة الرسمية تعطي التصور الكامل عن عمليات الاعتقال العشوائية والجماعية من قبل الأجهزة الأمنية، مبيناً: “في قائمة المعتقلين 70 عائلة، وفي قائمة الموقوفين 59 عائلة أي أن هناك أكثر من شخص معتقل من عائلة واحدة، وأن تلك الاعتقالات محصورة لفئات عمرية من 16حتى 40 سنة”، وأشار إلى أن تلك الاعتقالات ليست وفق مذكرات قضائية، واعتبرها مؤشراً خطيراً، مؤكداً أن سياسة الاعتقال العشوائي والتي طالت مناطق معينة وفئات عمرية من الشباب هي ما أوصلت البلاد إلى ما هي عليه آلان.وفي ذات السياق أكد الجميلي أن المتظاهرين يعبرون عن مطالبهم في الشوارع كرد فعل على المظالم والسياسات المتبعة بحقهم، ويرتفع سقف مطالبهم عندما لايجدون آذاناً صاغية تسمعهم، لافتاً إلى أن ائتلاف العراقية حذر منذ سنوات بوجود خلل في بناء مؤسسات الدولة، وحذر من أن هذا الخلل سيؤدي لنتائج اليوم، ورفض الجميلي اتهام بعض النواب للمتظاهرين بانهم ينفذون أجندات خارجية أو أنهم مدفوعين من قبل دول أخرى.

iNewsArabia.com > سياسة > شبكة أخبار العراق | سياسة