الاستشفاء من الماضي بين مكر الذاكرة وعلم المستقبل (*) - د.فوزية أبو خالد


كانت وسامته الصحراوية الآسرة بملامحه الدقيقة الحادة بطباعه المتكبرة الصلبة ولا زالت هي مقياسي لتمييز الفرسان.. كانت بشرته النحاسية المشربة بشمس النفود والدهناء، قسمات وجهه المجبولة من شمم الجبال ومن خضرة السدر، ابتسامته الغامضة المسكوبة من حذر الغزلان، أنفه الأقنى،
لون عيونه المشتق من
iNewsArabia.com > رأي > الجزيرة | رأي