السفير أحمد! - سام الغُباري


اليوم رمضان، ولم يصم «عبدالملك بدرالدين» عن الحرب، ينغمس في دماء اليمنيين كولع أسلافه السلاليين في معركة لا يمكن القبول مطلقًا باجتزائها عن سياقها التاريخي - الديني، واعتبارها نزوة ثورية اجترها «شباب ضالون» عن تجربة أخرى، ظنّوا أنها تلائم شعوبهم المدفونة في الركام، فخرجوا بالسلاح والأناشيد لقتال اليمنيين
iNewsArabia.com > رأي > الجزيرة | رأي