خزائن الأقدار.. وفلسفة الاقتدار - عبده الأسمري


نمضي في الحياة بين فصول متعددة من الأقدار.. تواجهنا نصوص قدرية متعددة للقراءة الروحية والاستقراء النفسي وصولا إلى التدبر والعبر فمن وقف أمامها وصل إلى الاعتبار والاقتدار والانتصار ومن تجاهلها ارتمى في غياهب «المحن» وغيابت «الانهزام»..
وسط خضم بحر لجي مجهول من الأقدار تسير سفينة الإنسان
iNewsArabia.com > رأي > الجزيرة | رأي