رمضان الحزين! - رقية سليمان الهويريني

قبل أكثر من عشرين عامًا رحلت روح والدتي إلى بارئها راضية مرضية بعد معاناة شديدة من مرض السرطان، ولم أكن أتوقع أن تفتر في وجهي ابتسامة بعد رحيلها، أو يغشاني الفرح بفقدها، فقد خيم الحزن على مزاجي، وعم الشجن خاطري، ولكن التسليم بقضاء الله وقدره أعظم علاج للنفوس المكلومة. وأيًا كان ألم فقدها فقد كان رحيلها
iNewsArabia.com > رأي > الجزيرة | رأي