رواياتٌ دون رواء.. - د. ابراهيم بن عبدالرحمن التركي


** بمقدار ما لاقت الدعوةُ إلى استعادة التأريخ تهميشًا في زمنٍ مضى انطلاقًا من أهمية قراءة الحاضر واستشراف الغد بديلين عن الإبحار في الماضي واستدعاء حوادثه، إلا أنها لم تمتْ بل تصدرت ولكن بغير الصورة التي ارتآها من بثَّها زمنًا ظنَّ فيه أن للتأريخ قراءةً واحدةً ثابتةً لا تتبدل، وناتجُها -كما افترض- بثُّ
iNewsArabia.com > رأي > الجزيرة | رأي