من للمهمشين..؟! - د. ابراهيم بن عبدالرحمن التركي


** ليس أقسى من قراءة سيرةٍ مشحونةٍ بالوجعِ؛ فلا العمرُ اكتمل، ولا الحياةُ ابتسمت، ولا الأحياءُ وفَوا، ولا الغربةُ شفعت بموتٍ هادئٍ.
** سامر صاحبكم (السيَّاب في أيامه الأخيرة) فأيقظ منافيَ الحزن، وأنبت مدافن الشجن، وارتدت مساءاتُ الريح ثوبًا ضاق بالهمِّ والوهن، وأقفلته بوابات التحاسد والتجاهل
iNewsArabia.com > رأي > الجزيرة | رأي