ماذا أعددنا للأجيال القادمة؟

أعترف أن الكثير من المقالات السابقة التي كتبتها والتي قرأتها أيضا للكثير من الإخوة الكتاب المتعلقة بعنوان هذا المقال كانت بدون إحساس جديد طرأ علي هذا الأسبوع بعد أن رزقني الله بالحفيد الأول. لا أنكر الصدق والإحساس بالوطنية الذي كان ولا يزال يختلجني وأنا أكتب وأقرأ تلك المقالات، ولكن الإحساس أثناء كتابة هذا المقال يختلف كثيراً خاصة عندما أنظر لوجه الحفيد الأول وهو يبتسم لي و كأنه يقول: أملي أن أصبح مثلك أو أفضل منك ياجدي، وأن تكون الفرص التعليمية والفرص العملية المتاحة لي ولجيلي بعد 25 عاماً أفضل مما كانت متاحة لك ولجيلك! وكأن هذا الحوار الفرضي اللاسلكي بيني وبين حفيدي -الذي لم يتعدى عمره 5 أيام- ينتقل بذبذبات عبر الأثير ليثير الشجون والهموم التي يحملها المخلصون لهذا البلد المبارك. وكأنه يرى بعينيه الجميلتين الأفكار تتناقل في رأسي ويقول كيف سيكون الوضع بعد 25 سنة عندما يتضاعف عدد سكان المملكة ليصل إلى أكثر من 40 مليون نسمة معظمهم من الشباب؟ الحقيقة أن هذا التساؤل الفرضي القادم من طفل حديث الولادة يعجز الإجابة عليه الكثير من المتخصصين وصناع القرار.
iNewsArabia.com > أعمال > الجزيرة | أعمال