«الربيع العربي» يضغط على العقار المغربي.. والرهان على الخليجيين


قالت مصادر في سوق العقار وفي بورصة الدار البيضاء، إن تراجع الطلب الأجنبي ما يزال مستمرا على الفيللات والشقق الفاخرة في منتجعات صيفية على البحر في شمال المغرب وشمال شرقه، بيد أن هذه المصادر تتوقع إقبالا خليجيا مع اقتراب فصل الصيف على شراء عقارات في هذه المنتجعات، بسبب خشية المستثمرين من الاضطرابات في منطقة اليورو.

وأفادت المصادر أن مؤشر الأسهم العقارية في بورصة الدار البيضاء خسر 22.5% من قيمته في ظرف سنة واحدة، و45.1% في ظرف سنتين، بسبب الانخفاض المتواصل لأسعار أسهم الشركات العقارية الأربع المدرجة في البورصة المغربية، في سياق تداعيات الأزمة المالية العالمية وآثار «الربيع العربي».

وبدأت بوادر تأثر القطاع العقاري المغربي بالأزمة المالية العالمية خلال عام 2008، مع تراجع الطلب الأجنبي على الفيللات والشقق الفاخرة. واتخذت آثار الأزمة المالية العالمية أبعادا مقلقة عندما بدأ عدد من المستثمرين الأجانب ينسحبون من المشاريع السياحية والعقارية الكبرى التي برمجها المغرب في إطار سياسة «المخطط الأزرق» لإنشاء منتجعات من طراز جديد، خاصة منتجع السعيدية على الساحل المتوسطي في شمال المغرب، ومنتجع ليكسو

iNewsArabia.com > سياسة > جديد الأخبار بأطلس سكوب
«الربيع العربي» يضغط على العقار المغربي.. والرهان على الخليجيين,