السف والسدو بأيادي نساء القصيم يعيد لزوار الجنادرية ذكريات أجواء المنزل القديم


تستوقف 9 حرفيات سعوديات - توزعن في ساحات قرية القصيم في الجنادرية - الزوار والضيوف من مختلف الأعمار والجنسيات لمشاهدة الحركة السريعة التي تصنع فيها أدوات المنزل القديم.

وتنسج أم شجاع - أشهر الحرفيات من القصيم - قطعا يدوية أمام زوار الجنادرية لتصنع الملابس وقطعا أخرى للزينة، بينما تقوم أم سالم بالسف وصناعة السلال من الخوص بنفس السرعة وجودة الأداء وهي تخبر زوارها أنها منذ نحو 40 عاما وهي تقوم بتلك الصناعة ولا تزال تمارسها، فيما تقوم أم عبد الله بعمل الكليجا أمام الزوار في الفرن القديم التي تقوم بإعدادها وتجهيزها قبل أن تذكر للزوار خلطة الكليجا السرية وهي تعلنها بصوت عال لمن يريد أن يعرف سر الكليجا.

وتنادي روية على حرفتها في غزل الصوف وتجهيزه للحرفيات ليقمن بتحويله لخيوط تنسجه أيادي الحرفيات لقطع سجاد صغيرة تباع القطعة منها بأكثر من 400 ر‏يال، وحول الدخل اليومي تشير الحرفيات أن الجنادرية توفر فرص بيع لهن عالية حيث يتم إنتاج قطع طوال العام لصالح الجنادرية ويتم بيعها خلال فترة 10 أيام تمثل أيام المهرجان.

وتشير فوزية المطري مشرفة الحرفيات المشاركات بقرية القصيم بالجنادرية أن المشاركة

iNewsArabia.com > سياسة > جديد الأخبار بأطلس سكوب
السف والسدو بأيادي نساء القصيم يعيد لزوار الجنادرية ذكريات أجواء المنزل القديم,