عقاريون: «القرض العقاري الإضافي» يخدم شريحة صغيرة ولا يحل مشكلة السكن في السعودية


كشف متعاملون عقاريون عن أن بند القرض الإضافي الذي اعتمده مؤخرا صندوق التنمية العقاري، لن يغير كثيرا من مشكلة تملك الإسكان في السعودية، خصوصا أن المشكلة تكمن في ارتفاع الأسعار بشكل عام وشح الأراضي المتوافرة والمؤهلة للبناء، في ظل ارتفاع التكاليف الإنشائية العامة ونقص الرقابة الحكومية على القطاع ككل. وقالوا من المفترض أن يتم اتخاذ خطوات من شأنها إبقاء الأسعار منخفضة ومتداولة للجميع، وليس زيادة التمويل دون مراقبة، مما يرجح توقعات زيادة الأسعار.

وقال عقاريون لـ«الشرق الأوسط» إن فتح باب القرض الإضافي فتح أبوابا أخرى لزيادة أسعار العقار، خصوصا أن ترك السوق معلقة على حالة العرض والطلب التي لم يعد القطاع يعمل بها - أمر لم يعد مقبولا. وجرت مطالبات بإصدار قرارات من شأنها خفض الأسعار، وتوفير خيارات تملك المساكن بأسعار معقولة، ومراقبة صارمة لقيمتها، إضافة إلى سن قوانين تصنف العقار وتضع حدا لأسعاره قبل إصدار أي قرار قيادي مثل قرار القرض الإضافي.

وقال ياسر المريشد، المستثمر العقاري، إن المشكلة الأساسية التي يعانيها القطاع العقاري في السعودية هي ارتفاع الأسعار، الذي جعل المستهلكين يعزفون عن الشر

iNewsArabia.com > سياسة > جديد الأخبار بأطلس سكوب
عقاريون: «القرض العقاري الإضافي» يخدم شريحة صغيرة ولا يحل مشكلة السكن في السعودية,