مدرب خاص لدفاع الهلال


منذ أن عرفت الهلال قبل أكثر من 30 عاما، وهو الفريق ذاته الذي يمتلك خطا دفاعيا لا يشق له غبار، وفي سنوات طويلة، كان هذا الخط هو المورد الرئيسي لدفاعات المنتخبات السعودية المختلفة.

المفارقة أن الفريق، رغم قوته الدفاعية، كان - على الدوام - لا يجيد سوى اللعب بطريقة هجومية، سواء كان يمتلك خطا هجوميا قويا أو متواضعا، متقدما في المباراة أو خاسرا فيها؛ لذلك حرصت إداراته المتعاقبة على استقطاب أبرز المدربين العالميين ذوي النزعة الهجومية، أمثال كندينو، وجويل سانتانا، وبلاتشي، وأوسكار، وباكيتا، وأخيرا غيريتس، لتوائم إمكانات لاعبيها.

الغريب أن الهلال بعد رحيل الروماني كوزمين أولاريو في موسم 2009 - وإن حافظ الفريق على نهجه الهجومي - أصبح يعاني خللا واضحا في دفاعاته، بشكل جعل الوصول إلى مرماه أمرا تجيده جميع الفرق، المتقدمة منها في سلم الترتيب والمتأخرة.

هذا الأمر، وإن لم يظهر بشكل جلي في فترة البلجيكي إيريك غيريتس، لقدرة الفريق في تلك الفترة على التسجيل العالي، ظهر بعد ذلك بشكل واضح مع الألماني توماس دول، والتشيكي إيفان هاسك، والفرنسي أنطوان كومبواريه؛ ما تسبب في خسارة الفريق كثيرا من النقا

iNewsArabia.com > سياسة > جديد الأخبار بأطلس سكوب