وفاة آخر عمالقة الأغنية العراقية في سوريا


بعيدا عن العراق وعن دجلة والبصرة أمضى فؤاد سالم فنان الشعب السنوات الثلاث الأخيرة من عمره يصارع مرضا لئيما فتك بأنسجة دماغه وأفقده القدرة على النطق والحركة، كان خلالها في دمشق المدينة التي اختارها مستقرا له بعد اغتراب قسري أكل نصف سنوات عمره الـ68، ثلاث سنوات عاشها بعيدا عن الضوء أو أي اهتمام يليق بالبلبل الذي أطرب العراقيين والعرب، وكان قدره أن يتقاسم مع السوريين وجعا عاما فتك بسوريا وبدمشق عاش في ظله يعاني من المرض والتهميش إلى أن تمكنت منه الأوجاع، ورحل بصمت في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة في أحد مستشفيات دمشق ولم يكن إلى جانبه سوى زوجته وعائلته الصغيرة.

السوريون ولا سيما أبناء المناطق الشرقية الشغوفين بالغناء العراقي بكوا فؤاد سالم ونعوه على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، في حين لم تكترث السلطة بنبأ موته ولا نقابة الفنانين في سوريا، والصوت الرسمي الوحيد الذي نعى فنان الشعب في العراق صوت نقابة الفنانين العراقيين التي أعلنت النبأ وسعت إلى إعادة جثمانه إلى العراق.

ويعد الفنان فؤاد سالم، واسمه الحقيقي فالح حسن بريج، من مواليد محافظة البصرة قضاء التنومة عام 1945، من أوائل الفن

iNewsArabia.com > سياسة > جديد الأخبار بأطلس سكوب
وفاة آخر عمالقة الأغنية العراقية في سوريا,