الكتابة بين العلاج والكآبة


قيل إن آنجوس ويلسون الروائي الإنجليزي، أصيب بمرض عصيب لمدة عامين، وكان قاسيا هذا المرض لدرجة أن هام على وجهه في الشوارع متوجعا صارخا دون أن ينفع معه الطب. وبعد نصيحة من أحد أصدقائه بالكتابة، وجد أنجوس عافيته المفقودة وكانت هذه النصيحة بمثابة العلاج الفعال والمحبب فيما بعد. كذلك ما نقل عن بول سارتر الذي قال في أمر التدوين ممتنا وصارخا: الكتابة وحدها خلصتني من الجنون.إضافة إلى الكثير من النصائح
iNewsArabia.com > رأي > عكاظ | رأي
الكتابة بين العلاج والكآبة,