المستقبل بين القلق والطمأنينة!


رغم أنني من المتفائلين بالمستقبل وتحقيق التحول المنشود نحو غد أكثر قدرة على مواجهة التحديات والتحولات التي يشهدها العالم، إلا أنني أتفهم حالة القلق التي تصيب البعض وحاجتهم إلى فهم حقيقة التحول وأدواته وضمانات نجاحه، فالمسألة تمس حياتهم وتتعلق بمستقبل أبنائهم!لا يجب أن نصادر حق القلق من أحد ولا يجب أن تضيق صدورنا بالأسئلة، بل علينا تبديدها بالإجابات المقنعة وشفافية العمل الذي يبث الطمأنينة في
iNewsArabia.com > رأي > عكاظ | رأي
المستقبل بين القلق والطمأنينة!,