سقيت ديار الفسد وما سقيت ديار الحسد


وصلت الجرأة ببعض أفراد القرية إلى نقد العريفة ووصف عهده بالشؤم قال أحدهم: من يوم مسك العرافة ما نزل المطر، وقال ثانٍ: حتى وايت القاز منعه من دخول القرية، وقال الثالث : الدليل على شؤم عصره جفاف الكظايم وانتشار العرفج والطلح في البلاد. وقال الرابع: مشكلاتنا مع الجيران زادت وأصبحوا يقطعون علينا الطريق كلما أردنا المسراح للاحتطاب والاحتشاش. وبما أنه ما من مجلس إلا وفيه نمام وناقل كلام يضيف عليه محذقا
iNewsArabia.com > رأي > عكاظ | رأي
سقيت ديار الفسد وما سقيت ديار الحسد,